الرئيسية / المحرر الصحفي: بسام أحمد العبدالله

المحرر الصحفي: بسام أحمد العبدالله

المحرر الصحفي: بسام أحمد العبدالله

شجيج عتيج بقلم الكبير/عيسى الشيخ حسن

في البحث عن كلمة السرّ الكلمة المفقودة الضائعة ملأنا المربعات بالخُطَا من اليمين إلى اليسار من الجنوب إلى الشمال مشينا خلف الكلمات الطويلة طمسناها بالجثث والمؤتمرات اليابسة . هكذا من دون خبرة كافية بقراءة الجرائد ولا نظارات طبّية هكذا.. نمدّ بساط الكلمات فوق جغرافيا خشنة ونطمس حروفاً من شوك دمشق …

أكمل القراءة »

بتوقيت الأمل بقلم فيروز حبابة

التاسعةو النصف بتوقيت الأمل تنبت أفكارا بين أصابعي أكاد أحصدها قمح استحسان بطعم الود يتنامى  في حضن الصفح يرقد الصلح جاهل أنا بقوانين المتاح فما جدوى تجاهلي الجرح ما جدوى تهليلي لغيمة تقتحم نقمتي  تهطل فوق يبابي نصح و حين أتخم شذى و يراودني الهدى و يتريٌض في وجهي صبح …

أكمل القراءة »

ياذئبةَ الحزنِ بقلم عبد السلام العبوسي

سيضحكُ القلبُ من ذاك الذي أَبكى وسوف تَحكين لي ما لم يكن يُحكى عن الذي دوَّن الطوفانُ سيرتَهُ ورغمَ ذلك لم يُكتَبْ من الهَلْكى عن الذين نجَوا بالحبِّ إذ غرِقوا وكان في وسْعِهم أن يصعدوا الفُلْكا قد قلتِ : سِرُّكَ في بئرٍ مُحايدةٍ وفي الحِيادِ ملوكٌ ضَيَّعوا المُلْكا لم أكتشفْ …

أكمل القراءة »

بين حنايا القلب بقلم شيماء جودة

بَيْنَ حَنَايَا اَلْقَلْبِ وَبِمِدَاد مِنْ دَمِي اَلْمَسْفُوحِ عَلَى كَوْمَةٍ مِنْ اَلْأَوْرَاقِ رَسَمَتْكَ فِي خَيَالِيٍّ . . شَاعِرًا تَجُوبُ بَحَّارَ اَلْعِشْقِ وَتَغُوصُ فِي اَلْأَعْمَاقِ ، لِتَأْتِيَ بِدُرَرٍ مِنْ اَلْأَشْعَارِ وَالْكَلِمَاتِ اَلَّتِي تُدَغْدِغُ مَشَاعِر اَلْعَاشِقِينَ بِمُخْتَلِفِ اَلْأَقْطَارِ وَالطُّرُقَاتِ . أَوْ رُبَّمَا مُوسِيقَارًا يَعْزِفُ لَحْنًا تَتَرَاقَصُ عَلَى سَلَمَهْ اَلْمُوسِيقِيَّ جِنِّيَّاتِ عَالَمِ اَلْأَسَاطِيرِ ، …

أكمل القراءة »

رسالة الرحيل بقلم المبدع رائد العمري

#رسالةالرحيل ساعة الصفرِ تدنو وأنا ما زلتُ على مهلي أغنِّجُ النبضاتِ في قلبي وتحتبسُ في صدري لتخنقني لا ضيرَ في حبّكم بذلتُ الجوى فهلأ قرأتم خريطة العمرِ في دربي أثقلتموني بالويلاتِ حتّى نالني السَّقمُ وخفَّفتُ عنكم كلَّ وزرٍ وحملتهُ فوقَ وزري أيّا أهلَ القلبِ هل جميعكم مثلي؟ هل تحتملونَ كلَّ …

أكمل القراءة »

جمرات آذار بقلم عيسى الشيخ حسن

هذه جمرات آذار آذار الذي أعرفه آذار في الحساب الشرقي البرد والناس والعشب . لا يبكي العشب كثيرًا لا يضحك الناس كثيرًا لا يستيقظ البرد مبكّرًا وبالأمس سلمت على العشب والمطر كانا صديقين شجاعين يتهامسان دون خوف على الرغم من الرعد والكرة التي ظَلّت في الحديقة والسماء التي كانت أمًّا …

أكمل القراءة »

عادي /بقلم يسار الحبيب

عادي إذا ما كان طفلي جائعا وقوافل تمتار كل بلادي عادي إذا ما الليل أغمض جفنه والساهرون ببرده أولادي عادي إذا التعليم أمسى سلعة ملقية في سوقنا بكساد عادي وكم في هذه الدنيا ترى شيخا يضيّع دينه بفساد عادي ترى التجّار تعرف أنما تُغرى الطيور بحيلة الصياد عادي إذا ما …

أكمل القراءة »

السرد في مواجهةِ الفكر الكولونيالي/بقلم الناقد الأدبي محمد مجيد حسين

السرد في مواجهةِ الفكر الكولونيالي غروبٌ في غربتي متأصلٌ مثل الوتد الأثري الغربة، والغروب، والاغتراب. دراسة إبستمولوجية في عالم الإيقونة أمّ الزين بن شيخة المسكيني وتحديداً عبر روايتها “صياد الغروب” كمساحة للعبور إلى مكامن القلق الوجودي الناتج عن الخوف من الغروب وتأثيره على بؤر السكينة في جوهر ذواتنا. للغروب فلسفته: …

أكمل القراءة »

حقيقة وليست نظريَّة بقلم الدكتورحسام الغزال

#حسام_الغزال✍️🪶 حقيقة وليست نظريَّة … راحتك التي تشتهي أنت أن تلامس قلبك هي مقرونةٌ بهدفك ، فمن كانَ هدفُهُ النهائيّ دنيئاً ، أو دعني أستخدم للأدب معك لفظة “عاديَّاً” بدلاً من “دنيئاً” ، فهذا هو السرّ الذي يكمن وراء ضيقِ النفس الذي لا يكاد يفارقك ، فكل طموحاتك وأحلامك ومخططاتك …

أكمل القراءة »

عذراً عصافيرَ غَزَّةَ بقلم المبدع أشرف شبانه

. عذراً عصافيرَ غَزَّةَ ؛ علىٰ الخِذلان عذراً لكلِّ عصفورٍ منكم .. اشتاقَ للطيّران عذراً إذْ باتَ الخريفُ ؛ يعصفُ بساحِ نَيّسان عذرا علىٰ فضاءٍ اختنقَ بالدخَان عذراً علىٰ أزيز الطائرات .. علىٰ الانفجاراتِ .. على النيران عذراً علىٰ الترويع .. علىٰ الصقيع ..علىٰ التجويع .. فذا زمانُ اللاحَبّ ، …

أكمل القراءة »