الرئيسية / إشراقات متنوعة / إقرأ / قراءات نقدية / نظرة في شعر ( جعفر الخطاط ) بقلم: “عبدالباري المالكي”

نظرة في شعر ( جعفر الخطاط ) بقلم: “عبدالباري المالكي”

Advertisement
نظرة في شعر ( جعفر الخطاط )
Advertisement
دراسة نقدية
الناقد عبدالباري المالكي
من مقتضيات الشعر هي (الصبابة والهوى) ، فحين تصلح السليقة وتتحرك القريحة يولد الابداع ، وينشأ شعراء جيل يهتمون كثيراً بحقول الصبابة التي يقضونها وتتفتح أبواب الخواطر في بالهم يعيشون الصبا ، لا لأنهم يتصابون وانما لأنهم عرفوا الغزل فأحلوا الأجادة فيه وانْ وقع اللوم عليهم ، فالغزل هو الارث الذي لا تلاك معانيه ولا تُرَثّ أوصافه ولا تُزجى بضاعته .
عند هذا الميزان ينضج الغزل عند شاعرنا جعفر الخطاط ، فاننا اذ نفتش في صوره عند كل قصيدة فانه يطول بنا الجهد لأننا نجد أن الاوصاف لا تنتهي عند حدّ ، فما بين الغروب الذي يكتب معشوقته رسائل مجهولة العنوان الى متاهة يرسمها سراب وقد عصفت بها الريح الى المرايا والملامح والشيب .
الى ذلك الربيع الذي قتله فيه عواذله نجد تلك المنظومة الرائعة في حسنائه وملهمة أوجاعه حين نجدها أنها الألْيَق باستقباله لها بين اصطبار وأسىً في خيال هو الأفطن ، وتميز هو الأصفى من دون ان تشوبه الصنعة المتكلفة بما يرقى عنده التناسب المحكم والاسهاب البالغ وبما لا يشبه اهل التقليد في شعر الغزل الذي يؤدي الى تعطيل المدارك والحواس.
مازال يكتبك الغروب رسائلاً ….
مجهولة العنوان بين رسائلي
للآن يرسمني السراب متاهة ….
عصفت بها ريح الخريف القاحلِ
وفي اللحظة التي يكون فيها (خطاطنا) مجنوناً ومعتلاً فانه يصور لنا الاحساس الكثيف بشاعرية حقيقية ، فولدت عنده الصور الجميلة الخصبة والتي تشع في كل اتجاه كلما أوغلنا فيها
أمسيت مجنوناً وعقلي اعتلا
وفقدت ذاك توازني فاختلا
ان مثل هذا النوع من الغزل يتطلب احاطة بثقافة كبيرة ومعرفة بالشعر وخبرة بتوقيع الألحان على المعاني ومطلعاً على أناشيدها ، بصيراً بالأطوار النفسية اضافة الى الاحتكام بالقلب .
فهو بعد ذلك يعترف بهزيمته عند عيون ذباحةٍ رموشها لأنه احتكم الى قلبه رغم ما توافرت فيه شروط البسالة والشجاعة فهو يجد نفسه في أعضل المشكلات التي تفرغ هو لدرسها سنيّ عمره , بيد أن التفوق في ميدان الفروسية لا يفيد التفوق على جفون فتاكة ولواحظ تأسره بجرأة التحديق والافصاح :-
أعلنت في هذي العيون هزيمتي
مستسلماً في رمشها الذباحِ
والخطاط يعرف نفسه على أنه رجل أخصائي في الشعر وهو الذي قضى عمره في فنه باحثاً منتقياً فاذا عرضت عليه مسألة فانه يصيب ولا يخطئ ويبرم ولا ينتقض.
وحري بنا أن نعلم مبلغ عصاميته في الشعر حتى لم يغفله النقاد عن امضاء اسمه في دراساتهم حتى أصبح ذلك شرطاً ضرورياً لنجاحات دراساتهم تلك .
ولفرط برّ شاعرنا بقلبه وحرصه على اختياره لأي معشوق صادق، فإنه يجتهد في خشيته عليه من ان يرقه هيام ويتعلق بهوىً لأن ذلك مما يجرحه جرحاً عميقاً في حشاه لا يضمد لأنه يحس ان حوراء واحدة كافية على ان يحترق بنارها بقية عمره لا سيما انها امرأة مجهولة الباب ، كتومة الأسرار :-
فمشاعري يحرى وقلبكِ بابها
واذا جفوتَ فأي باب أطرقُ
فانثى شاعرنا ليست كغيرها من الاناث فهي لا تتواجد الا في قصور الألف ليلة وليلة , وهو لا يرى نفسه الا حائراً أمامها لا يفقه شيئاً سوى الغيرة التي أعمت كيانه بأجمعه وغيرته تلك هي مما لا يفهم الجمال الا شاعر جميل بأريحيةٍ فنية أدبيةٍ يقنع قارئه بتلك المشاعر التي تخالج فؤاده ، وهي شكوى يصنفها المغرمون بأخيلة أبانَها لقارئه دون مبالغات يبتكرها أمامهم ، أو تزويقات يبيعها عليهم أو ريشة يروّجها كبضاعة مزجاة :-
كيف لا أكتوي لظاكِ وكلّي
مستميتٌ بعشقه غيّارُ
أنه ينادي بأعلى صوته كمن ينادي في قوارع الطرقات يطلب ان يدله أحد على حسنائه التي ترتشف من الماء العذب وتغرف منه غرفة الحسن :-
وانا الشاعر الذي تاه منه
بين حرفين عقله والقرارُ
وهي اذ ذاك تكون المعيار لمعنى وجوده ولما يحسه في حياته الروحية والفكرية .
لقد شاء الله أن يفيض على شاعرنا من الجمال والنبل ما جعله متقناٌ لفنه بفصاحة تامة وطبقة راجحة , فهو اذ يصور المظهر بروحه الجميلة فإنه يعيش أعماقاً تجيش في ضميره , تتدافع تياراتها , وتختلف متجهاتها , وتتجاوب أصواتها , فحياته بفنّه , يعيشه بكلّه, ويتحسس كل خطرة من خطراته , تتضاعف تلك الخطرات حيناً وهي موقنة , وتكرر حيناً وهي شاكّة .
وتلك إفاضة اخرى من ينابيع غرامه الذي لا ينتهي , تلك الينابيع الموصولة بالجدّ والرضا تدخل ذلك العالم الرحب ويحس مالا يحسه سواه وكأنه نفوس اجتمعت بنفس واحدة أحالته الذكريات عصفاً وأصبح خائر القوى لا يلتفت الى شيء سوى تلك الرسائل التي يشم عطرها فلم تلتبس عليه موارد المعرفة ولم يلتفت الى مرآته التي تنبىء عن حاله ومصيره الذي صار اليه بعد وجع مرَّ عليه وهجرٍ نما في حشاشته , وهو يتوسل بأنثاه بنفس خاوية , فقد نهش الضياع ملامحه وباعته الغربة الى مهازل الشيب وسراب الكهولة حيث خيال ثاوٍ , وبصيص أمل خاوٍ , فهو يقول :-
حتام يتبعنى ســـــــــراب كهولتي حتام يجعلني انتظارك مبهما
حتام , أنّى , كيف أين الى متى ؟
أتوسل المرآة أن تتكلــــــــما
وحين يتطفل اللئام على مائدته الخاصة نرى عجباً , فلم يعد ذاك اللهوف الأوليّ , فقد قرر تصفية الحساب مع معشوقته فيكفّ عن شغفه وهواه , مدبراً عنها , عاكفاً على ممارسة اللامبالاة وطيِّ البريد الذي أرسلتها اليه بدموع الندم الى سلة المهملات .
فهو يقول :-
قررتُ تصفية الحساب لحبنا
وأكفُّ عن شغف الهوى وتذلّلي
ويستمر في تدثره بِبُردة المجروح من معشوقة طالما أوجعته بأنواع النوى وطالما سخرت منه وهزئت من لهفته وتوسله فعفا عنها حليماً مسامحاً , لكن الأثقال والهموم يمكن للعاشق أن يتحمل عبئها إلا الغدر فهو عبء ثقيل قادرٌ على فضّ بكارة النسيان لشاعرنا ، وقادرٌ على أن يقول قولته الأليمة (لستِ لي) حين تطرق باب الرجوع الى أحضانه , فهو يقول في واحدة من أجمل ما قاله :-
الغدر فضّ بكارة النسيان بي
لا تطرقي باب الرجوعِ .. فلستِ لي
ومثل ذلك العبء الثقيل يودي الى هاوية القرار ( قررتُ تصفية الحساب بحبنا) , ومثل هذا القرار يحتاج الى اكثر من ساعة تأمل له , فمعشوقته هي تلك التي جافته ظلمة الليالي لأجلها , وهي تلك التي جافاه النوم في وحشته.
ساعة التأمل تلك تحتاج منه أن يسمو فيها الى أسمى معارج العاشقين لتمتاز مداركه ويتوفر ذلك الشعور الموصول بالقرار الصائب دون ندمٍ لحظةً ما , ودون أن يستجلب لعذّاله الحجة للهزء بعشقه :-
وبي وجدٌ تغلغل في ضلوعي
وخارت من صبابته العظامُ
وبي من حزن ما أشكو أنينٌ
تناقلــه العـــواذل واللئــامُ
أنه يصون حبه قبل أن يرتدّ عنه ،لأن ما بينهما من حبل مودة كافٍ لأن يعصمه من القرار الهاوية الذي قد يستبدّ بعقله أو يسيطر على ميوله لحظة انفعال غير مدروسة , فلا اجحاف ولا استبداد , إذ وجب عليه أن يبادر تارة أخرى كما في سابقاته , وأن يمهل روحه التي تحترق بنار القرار الهاوية عسى أن يبدد القدر اسباب القطيعة ويفك طلاسم عودة المعشوقين الى شجرتهما المثمرة بالحب ، واليانعة بالقبلات .
إنه ينهار تارة اخرى ، لكنه هذه المرة هو انهيار عاشق أمام عشقه الأبدي فينهار معه القرار الهاوية وكأنه لم يقرر ذات ساعة , وكأنه لم يعِد نفسه وعد القطيعة الذي ابرمه عليها فيقول :-
وعدتُكِ أن اغيب وخنتُ وعدي
فشلتُ إزاء ما فعل الغـــــــرامُ
وحقكِ ما سلوتُ ورقّ جفني
ومـــــا تاب الفـــــؤاد المستهامُ
إنها الحقيقة التي حاول أن يكابر فيها شاعرنا نفسه ، وهي ليست محاباة من عنده إنما هي النفس الملائكية التي يتحلى بها شاعرنا الخطاط من سبك ولباقة ومداراة لأنثاه .
قد تكون صورة لـ ‏شخص واحد‏
١

عن المراسل الصحفي: نذير تومي

المراسل الصحفي: نذير تومي
نذير تومي من الجزائر ولاية باتنة متحصل على شهادة في إعلام آلي (سكرتارية) شهادة تخرج في تدريب الاداريين مؤسس جمعية ثقافية آن الآوان لترقية الفكر شهادة في الكتابة الابداعية شهادة تخرج في التصوير الفوتغرافي شهادة مهارات من Google أساسيات التسويق صحفي سابق في قناة wbc شهادة شرفية من شركة الفريق الذهبي للتسويق والاستثمار شهادة مشاركة في مبادرة عروبتي التطوعية شهادة مشاركة في العمل التطوعي شهادة مشاركة في التمييز الدولي للاستشارات شهادة في الإسعافات الأولية مستوى أول

شاهد أيضاً

ما علّمني الطيرُ بقلم: الناقد عبدالباري المالكي

Advertisement دراسة نقدية الناقد عبدالباري المالكي / العراق حول ديوان (ما علّمني الطيرُ) للشاعر خلف …

فم الزمان بقلم: “الناقد عبدالباري المالكي”

Advertisement دراسة نقدية لديوان (فم الزمان) للشاعر ضمد كاظم الوسمي الناقد عبدالباري المالكي / العراق …

اترك تعليقاً