الرئيسية / إشراقات أدبية / من ديوان (بحار الشوق) يَا حَبيبِي / للشاعر محمد السيد السعيد يقطين

من ديوان (بحار الشوق) يَا حَبيبِي / للشاعر محمد السيد السعيد يقطين

Advertisement

من ديوان (بحار الشوق)

يَا حَبيبِي

ترى عيناكَ عيني يا حبيبي،
وتزعمُ أنك لا تراني

وابتساماتي في حبك أهملتها؛
وكأنكَ عني غريب يا غرامِي

قد بعدتَ أياما عن حبي وعهدي؛
هل هذا يرضِيك حبيبي..
أم لعذابِي بهواك تَرضى؟!

أضنيتني بالهجرِ يا قلب قد أذاني،
عمرِي وعمرك.. إنني متُّ قبل أواني
ما كنت أحسبُ أنني في حبك هينٌ،
تمضِي وتمرحُ هائماً،
تنسَى وتنسَاني

أنت الذي أَحببتُهُ ووهبتُهُ كل حياتي،
وسهرتُ مع الليل الطويلِ..
أرى النجومَ وأشتكي حَالي

وتفيضُ من عيني الدُّموع،
ولستَ تسأل عن حَالي

فبربكَ أنت يا قلبُ قل لي..
من غَيَّرك عن قلبي..
عن حبي وحالي؟!
هل أنت ما أحببتني..
أم فيك قد خانتني الليالي؟!

عبثًا أحاول هجركَ مرةً؛ لا أستطيعُ؛
فقد ملكتْ عيناك قلبي يا فؤادي

يا حبيبي أنت عشقِي وغرامِي،
كيف أحببتُكَ وعشقتكَ،
كيف ملكتكَ من فؤادِي

سوف أطوفُ البيت طوافاً،
وأشكو لله ربي؛
فليخلِصني الله منك،
أو تعُد أنت فؤادي.
بقلمي محمد السيد السعيد يقطين . مصر

عن المحرر الصحفي: أساهي فريد

المحرر الصحفي: أساهي فريد

شاهد أيضاً

البطل في قصتك بقلم الدكتور عمار القحوي /اليمن 🇭🇺🇭🇺🇭🇺

Advertisement البطل في قصتك تفنن في مصارعة أحلامك وان رأيت حطام نفسك يتلاشى كالرماد من …

دموع الصمت للشاعرة نزهة الجزائرية

Advertisement دموع الصمت هل تدري دموع تنسكب بصمت دانت و أحمرت وجنتي جل الصمت يسكن …

اترك تعليقاً