الرئيسية / مسابقات / مسابقة عيد إندلاع الثورة الجزائرية احتفالا بمناسبة الذكرى 67 من إندلاع الثورة التحريرية الكبرى

مسابقة عيد إندلاع الثورة الجزائرية احتفالا بمناسبة الذكرى 67 من إندلاع الثورة التحريرية الكبرى

Advertisement

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

Advertisement

يَسُر إدارة صحيفة نحو الشروق أن تدعوكم للمشاركة في مسابقة «عيد إندلاع الثورة الجزائرية» و الذي تحتفل به الجزائر في الفاتح نوفمبر من كل سنة .
حيث يمكنكم طرح ما نبضت به أقلامكم من خواطر ،قصائد ،نصوص نثرية ومقالات … على هذا المنشور مع ضرورة الإلتزام 📜 بالشروط التالية:
✏أن يكون النص في صلب الموضوع
✏_أن يكون النص بقلم العضو المشارك
✏_وضع عنوان مناسب للنص
✏_كتابة الاسم الحقيقي
✏_تنسيق النص بشكل مناسب
✏_كتابة(نص خاص بالمسابقة) رفقة العنوان مع اِرفاق الصورة المطروحة
✏_لكل عضو مشاركة واحدة فقط.
✏_ أن يكون النص خاليا من الأخطاء الإملائية والنحوية .
✏_تتم المشاركة بالتعليق تحت هذا الإعلان .

✒تبدأ المسابقة من تاريخ نشر الإعلان
وتنتهي بتاريخ 2022/01/01

✒سيخضع النص للتدقيق بإشراف لجنة متكونة من شعراء و أدباء مشهود لهم ،ستختار المراكز الثلاثة الأولى من كل صنف.
✒ يحصل الفائزون على شهادات تقديرية بالإضافة إلى نشر النصوص الفائزة رفقة الشهادة بالصحيفة .

✒المجال مفتوح لمشاركة كل الشعراء ، الأدباء و المبدعين…
✏هدفنا الأسمى دائما أن ترتقي أقلامكم إلى الإبداع والاشراق ..
بالتوفيق للجميع

📝ملاحظة :
١_مشاركة المسؤولين خارج نطاق المنافسة .
٢_تكون المشاركة من خلال الرابط المجموعة التالي 👇👇👇
https://m.facebook.com/photo.php?fbid=3053614228214819&id=100006988141922&set=gm.6402687253134507&source=48

~~إدارة صحيفة نحو الشروق ~~

رئيس مجلس الادارة
الأستاذة عبلة لفتاحة رئيسة سفراء الإعلام العربي في الجزائر

عن رئيس مجلس الإدارة :لفتاحة عبلة

رئيس مجلس الإدارة :لفتاحة عبلة
د. عبلة لفتاحة من ولاية ميلة الجزائر أديبة و شاعرة و إعلامية _رئيسة سفراء الاعلام العربي في الجزائر _رئيسة صحيفة نحو الشروق الإلكترونية _رئيسة مجلة نحو الشروق الورقية _رئيسة النادي الأدبي نحو الشروق

شاهد أيضاً

يارب ارزقني علي قد الاحتياج بقلم: “مدحت فضل”

Advertisement يارب ارزقني علي قد الاحتياج ليه . الفلوس مش بتيجي وانت محتاج ولما تبقي …

لازلت اهواكِ بقلم: “حسان ألأمين”

Advertisement لازلت اهواكِ بعيدة عني و قريبة من القلب رغم علاكِ أغمضت عيني كي لا …

اترك تعليقاً