الرئيسية / القصة / ليلة قاســـية بقلم الأديبة “عبير صفوت”

ليلة قاســـية بقلم الأديبة “عبير صفوت”

Advertisement
قصة قصيرة
ليلة قاســـية
بقلم الأديبة عبير صفوت
اِهْتَزّ وَجْهُ الْمَرْأَةِ مشدوها بِغَرَابَة تَقَلَّب كفوفها فِى حَيِّز ضِيق ، تُحَاوِل أَن تَتَذَكَّر ، مَاذَا حَدَثَ ؟ ! فِى تِلْكَ الْأَحَايِين ، عِنْدَمَا تَحْدُث (آدم) بِثِقَة مِنْ الطِّرَازِ الْأَوَّلِ ، حَتَّى . . عَادَت تَصارُعُه فِى مَنْطِق مَا حَدَثَ وَلَمْ يُحْدِثْ ، قَالَت بخيبة أَمَل نَحْو الْمُحَقِّق :
حِكَايَة وَهْمِيَّةٌ اتعايش بِهَا ، حَتَّى وَقْتِنَا هَذَا .
أَنْصَت الْمُحَقِّق بِإِمْعَان وَاسْتَمَرَّت الْمِرْآةُ كَأَنّهَا تُعِيد تَكْرَار الْأَحْدَاث .
صَبَاحِ الْخَيْرِ سيدتي ، كَانَت أُمْسِيَّة رَائِعَة ونعتذر عَن الصَّخَب وَالضَّجَر الَّذِي أَسَاء لَكُم فِى تِلْكَ اللَّيْلَةِ .
شَيّ غَرِيبٌ يُحَدِّث ، كَأَنَّ الْمَرْأَةَ جأت هُنَا مِنْ قِبَلِ . . آكَد الْكَثِيرِين ذَلِك
هاهي نَفْس الغُرْفَة الَّتِى كُنْتُمَا بِهَا لَيْلَة أَمْس سَيِّدِي .
تَفَضُّلًا ، أَعْلَمُ كَمْ رَاقَت لَكُم هَذِهِ الْغُرْفَةِ ، لِذَلِك ، فَهِي لَكُمَا .
بِالطَّبْع شَيّ غَرِيبٌ يُحَدِّث ، تَبَيَّنَت الْمَرْأَةُ ذَلِكَ ، حِين طَلَبَت فِيزا كَأَرَتّ لِدَفْع الْإِقَامَة ، حَتَّى تَدْخُلَ الِابْن قَائِلًا :
لَا عَلَيْك يَا أُمِّي ، سأتولي الْأَمْر
تَعَجَّبْت الْأُمّ وَقَالَت بِحَدِّه :
كَيْف لَك ذَلِكَ ؟ ! وَأَنْتَ لَا تُمْلَكُ مِنْ النُّقُودِ شَيّ
بَاتَت ضَحِكُه هَارِبَةً مِنْ الِابْنِ خلثة ، حَتَّى قَالَ مُذَكَّرًا إيَّاهَا :
بُدِئ مِنْ الْأَمْرِ وَقَدْ ناولك النِّسْيَان أَوْرَاقَه
تثمرت الْأُمّ جَالِسَةٌ بِذَلِك الصَّمْت ، و كَانَت الصَّدْمَة المروعة .
خَرَج الْمُحَقِّق عَن صَمْتُه قَائِلًا :
إذَا كَلَّ الشُّهُودِ تَقُول ، أَن بِالْأَمْس كَانَا كُلًّا مِنْكُمَا بِالفُنْدُق
قَالَت الْأُمّ : نَعَم
اسْتَكْمَل الْمُحَقِّق :
تَمّ جَلْب الْمُحَامِي ، لتنازلك عَنْ كُلِّ مَا تَمْلِكِين لِابْنِك الْوَحِيد
خَرَجَت الْأُمِّ عَنْ شُعُورُهَا مَذْعُورَةٌ :
أَبَدًا لَمْ يُحْدِثْ
جَلَس الْمُحَامِي يَشْهَد :
نَعَم تَمّ التَّنازُل بِالْأَمْس فِى هَذَا الْفُنْدُق
شَهِد عَامِلَيْن هَذَا الْفُنْدُق :
نَعَم تَمّ بِالْأَمْس ذَلِكَ الْأَمْرِ
أَصَرَّت الْأُمِّ عَلَى النكران ، حَتَّى كَانَتْ الْمُفَاجَأَة ، هِى قَد تنازلت بِالْفِعْل .
كُلّ التحركات وَالْأَوْقَات الَّتِى تَمَّ بِهَا التَّنازُل ، قَام بِاتِّبَاعِهَا وَتَصْوِير اللَّحْظَة عَنْ كَسْبِ .
اتَّبَع الْمُحَقِّق كُنْهِه الْأَمْر :
هاهي الْمَرْأَة تتنازل وَالْمُحَامِي يَجْعَل الِابْن يَتَمَلَّك مِيرَاثُة قبل الأوان
تَسْأَل الطَّبِيب :
كَيْف لِامْرَأَة ذَكِيَّةٌ حَرِيصَةٌ ؟ ! أَن تتنازل بِهَذِهِ السُّهُولَةِ لِابْنِهَا الْوَحِيد الطَّامِع بِهَا .
قَالَ الْمُحَقِّقُ مُنْتَبِهً:
اُنْظُرْ هُنَا ، تُرِي مَا يَسُرُّك .
قَالَ الطَّبِيبُ الشَّرْعِيّ أَخِيرًا :
تَبَيَّنَ مِنْ الْأَمْرِ ، تِلْكَ الْوَاقِعَةِ ، قَبْلَ الذَّهَابِ إلَى الفُنْدُقِ ، مَرِضَت الْأُمّ وَحَضَر الْمُحَامِي وَالطَّبِيب ، بُدِئ مِنْ تَصْوِيرِ الْأَحْدَاث ، الْأُمّ تَقُوم بِالْإِمْضَاء عَلَى عِدَّةِ أَوْرَاق ، قَالَ عَنْهَا الِابْن أَنَّهَا تَخُصّ توريدات الْمَصْنَع ، إنَّمَا كَانَتْ الْمُفَاجَأَة ، أَثْبَت الطِّبّ الشَّرْعِيّ ، تَارِيخ الْإِمْضَاء لَمْ يَكُنْ مُنْذ الأمْس بَلْ كَانَ مِنْ تِلْكَ اللَّيْلَةِ الَّتِى مَرِضَت بِهَا الْأُمُّ
قَالَ الْمُحَقِّقُ :
إذَا هِى الأُحْبُولَة
تَمْتَم الطَّبِيب :
تَمَّت الْمُوَاجَهَة وَقَال المتواطئيين مَا يَلِي :
عَلِم الْمُحَامِي بِسُوء نِيَّة مُوَكِّلَتِه وَالشُّرُوع فِى حِرْمَان ابْنِهَا الْوَحِيدِ مِنْ سَلَّطَه التَّحَكُّم فِى الْأَمْوَالِ بَعْدَ رَحِيلِهَا ، عَلِمَ الِابْنُ الَّذِي كَانَتْ تَرْبِطُة صَدَاقَة قَوِيَّةٌ بِهَذَا الْمُحَامِي ، بَعِيدًا عَنْ الْأُمِّ ، لِذَلِك دُبُرًا قِصَّة الْإِمْضَاء ، فِى ذَلِكَ ، لِأَنّ الْمُحَامِي لَهُ حَقُّ إدَارَة أَعْمَال الْأُمّ
اسْتَكْمَل الْمُحَقِّق :
مِنْ هُنَا دُبُر الْمُحَامِي قِصَّة الْإِمْضَاء مِنْ أَجْلِ التوريدات ، لِيَكُون الْإِمْضَاء تَنَازَل لَيْسَ إلَّا
ثُمَّ قَالَ الطَّبِيبُ :
قَدْ شَهِدَ الْجَمِيع بِالتَّوَاطُؤ بَعْد اِكْتِشاف الْحَقِيقَة ، خَادِمَيْن الْفُنْدُق وَالْمُحَامِي وَالطَّبِيب مَعَ الِابْنِ الْجَاحِد .
الْمُحَقِّق :
حَقًّا عَلَيْنَا أَنْ نَقُوم بِبِنَاء أَخْلَاق أَبْنَاءَنَا قَبْلَ بِنَاءِ الْقُصُور

عن المراسل الصحفي: نذير تومي

المراسل الصحفي: نذير تومي
نذير تومي من الجزائر ولاية باتنة متحصل على شهادة في إعلام آلي (سكرتارية) شهادة تخرج في تدريب الاداريين مؤسس جمعية ثقافية آن الآوان لترقية الفكر شهادة في الكتابة الابداعية شهادة تخرج في التصوير الفوتغرافي شهادة مهارات من Google أساسيات التسويق صحفي سابق في قناة wbc شهادة شرفية من شركة الفريق الذهبي للتسويق والاستثمار شهادة مشاركة في مبادرة عروبتي التطوعية شهادة مشاركة في العمل التطوعي شهادة مشاركة في التمييز الدولي للاستشارات شهادة في الإسعافات الأولية مستوى أول

شاهد أيضاً

متزوج بتلاتة بقلم: “عابدية قواس “

Advertisement متزوج بتلاتة يحكى ان ثلات نساء يعشنا في تلات خيمات متفرقات وبالأصل هن زوجات …

“حــيلـة سُــتْـرا” بقلم : “عابدية قواس”

Advertisement قصة قصيــرة بعنوان: “حــيلـة سُــتْـرا” في إحدى القرى بعيدة عن المدن الراقية يحكى أن …

اترك تعليقاً