الرئيسية / الخواطر / كبش العيد يا بلعيد من إعداد الكاتب كروشي يونس

كبش العيد يا بلعيد من إعداد الكاتب كروشي يونس

Advertisement

“كبش العيد يا بلعيد” من إعداد الكاتب كروشي يونس
الحلقة التاسعة
سرقة كبش
في ليلة هذا اليوم طلبت مني زوجتي بنت الكلب أن أهبط إلى خارج العمارة وأنتظر وصول والديها وإخوتها ، وكما تعلمون فخالتي عندها 10 رجال تبارك الله و أربعة بنات من بينهم زوجتي زليخة ، وأختها المازوزية المتزوجات طبعا ، وبنت الكلب طلبت مني أن أستقبل كل إخوتها 12 وخالتي ونسيبي العزيز 14 وهي أيضا قد دعت أختها المازوزية وزوجها عبد السلام الذي يملك منزلا واسعا وسيارة من نوع تويوتا ، يعني وليت في 18 فردا وبقرة كلهم جاءووا ليعيدوا عندي في عمارة F2 ، ما يعني أنني سأنام أنا وقطي إضافة إلى كبش المازوزية الذي يساوي أكثر من سبعة ملايين ، أما هم فينامون في صالة الحفلات ، أما أمها والمازوزية ونسيمة وهوارية فينامون في بيتي مع زوجتي والأطفال في فناء البيت ، وأنا في البالكون مع قطي وكبش نسيبتي.
المهم نمنا جميعا وما إن أخذني النوم حتى ضرب كبش المازوزية خروفي الصغير (القط) الذي صار يموء مياو مياو ، نظرت إلى خروفي وقلت له:سآخذ كبش نسيبتي وأذهب به عند أمي ، فكم توحشت أمي والعيد معها ، أما أنت فيأكلوك بنو صهيون الله يلعنهم ، وما إن أكملت كلامي حتى أخذت مفتاح سيارة عبد السلام زوج المازوزية وسرقت سيارته ومعها كبشهم وتركت لهم الخروف ، ركنت السيارة في أحد الجبال وتركت فيها المفتاح ، وأخذت الكبش عند والدي ووالدتي لكي ننحره في الصباح.
لم أكن أتوقع أن يغزوني بنو صهيون في ليلة عرفة ، وإلا لما كنت بقيت لساعة واحدة في البيت المهم سلكت بأعجوبة منهم……

عن يونس كروشي: مراسل صحفي

Avatar

شاهد أيضاً

بالأمس القريب بقلم : “تامر إدريس”

Advertisement بالأمس القريب بقلم : تامر إدريس كنت ولا تزالين؛ بسمتي، بلسمي، غذائي، ريي، وشفائي …

النساء زمان بقلم: “رحيمة حزمون”

Advertisement النساء زمان يحن قلبي للعودة لأيام كانت فيه المرأة تتباهى بهذا الزي الذي لايعتريها… …

اترك تعليقاً