الرئيسية / القصة / قصة فراعنة العصر الجزء الثالث بقلم:إدريس جوهري

قصة فراعنة العصر الجزء الثالث بقلم:إدريس جوهري

Advertisement

قصة : ” فراعنة العصر ” الجزء الثالث 🥀❣

Advertisement

الثلاثاء 22 ديسمبر الساعة السادسة مساءا ، في غضون
دقائق قليلة ، ستنتهي الرحلة . سيتم التسليم في الوقت
المحدد ، الطيار يتنقل في الأفق فوق برج الكنيسة ،
تنحرف الطائرة قليلاً إلى اليمين لتصطف مع الإشارات
الضوئية القادمة من الشاطئ ، حيث تم تحديد موعد
الالتقاء ، يقف رجلان مقنعان ، مع إيقاف تشغيل المحرك ،
يبدأ رجال التوصيل في تفريغ حمولتهم الثمينة …
ثلاثة وأربعون كيلوغراماً من الكوكايين ،
وطنان من الماريجوانا ، واثنا عشر ألف قرص
من الإكستازي . يجب إتمام النقل بسرعة ، ولن تقبل
المافيا الإيطالية أي تأخير ، نهاية المهمة …
ذهبت يوم الأحد إلى ستوكهولم ، كنت على موعد
مع رسام هولندي ، عرض علي صفقة تجارية لبيع لوحاته
في السوق السوداء ، بعد معاينة رسوماته ، اكتشفت
أن ثلاث منها مسروقة واحدة من متحف في النمسا ،
و الأخرتين من براغ للرسامين الشهيرين ” جيستاف كليم ”
و ” موني ” . كنت سأبلغ السلطات المحلية ، لكن تذكرت
صديق لي في الإنتربول بألمانيا ، اتصلت به ،
و ذكرت له الموضوع ، حينها طلب مني صورته للتعرف
على هويته ، بعد فترة وجيزة ارسل لي رسالة مشفرة
على الهاتف يواعدني في مكان مجهول ..
ركبت معه و أخذ هاتفي نزع البطارية والبطاقة ،
قائلا بأني مراقب و يتنصتون علي لأن الشخص
الذي التقيته ليس رساما ، بل سارق محترف ، انتحل
عدة شخصيات ، كل مرة يقوم بعملية سرقة للوحات
أو آثار تاريخية و بيعها . وأنه مطارد من الاستخبارات
الأمريكية والإنتربول .. شائعات تقول بأنه كان
عميل مزدوج لبريطانيا و فرنسا ، قام بسرقة
معلومات سرية بالغة الأهمية من كوريا الشمالية والبنتاجون ..
ثم اختفى بعد مهمته الأخيرة بإيران كانوا يحسبونه مات ،
حسب مصادرنا بعد مرور خمس سنوات ظهر آخر مرة ،
وسجل دخوله بمطار بودابست ، رجع لينتقم
من باقي مجموعته ، الذين تركوه عمدا حيث
جعلوه طعما في تلك العملية ، باعوه مقابل المال ،
كان دوره التفاوض مع مسؤول عسكري بخصوص
مشروع الطاقة النووية …
قتل أول واحد في بيته ليلا على سريره بمسدس
كاتم للصوت ، وآخر فجر به سيارته والأخيرة أغرقها
في المسبح ، بعدها اختفى كالشبح ولم يوجد له أثر ..
أخبرت رئيسي بخطورة الوضع سنرسل معك من يحرسك
في تنقلك وبيتك و ستكون الواسطة بيننا وبين العميل ،
سنضع جهاز تنصت و تعقب على ملابسك و هاتفك ،
ستتصل به وتخبره بأنك وجدت مشتريا للوحات ،
وتواعده بساحة ” بوتسدام ” ( برلين ) في الظهيرة .
كنت واقفا أنتظره ، فجأة أحسست
بدوار شديد ، و سقطت أرضا .. تابع

@ بقلمي/ إدريس جوهري . ” روان بفرنسا ”
04/04/21
Photo By / Hellesing Ultimate

عن يونس كروشي: مراسل صحفي

Avatar

شاهد أيضاً

هزيمة غير منقوصة… بقلم بلال حفصاوي

Advertisement وبينما نسير في موكب حافل بنا، شردت أنا في ذلك الصبي يرعى غنمات له …

فراعنة العصر الجزء السابع بقلم:إدريس جوهري

Advertisement قصة : ” فراعنة العصر ” الجزء السابع 🥀❣ Advertisement تل أبيب .. الثلاثاء …

اترك تعليقاً