الرئيسية / القصة / قصة الكنز والفتى بقلم: الكاتب كروشي يونس

قصة الكنز والفتى بقلم: الكاتب كروشي يونس

Advertisement

قصة الكنز والفتى
الحلقة السادسة: بقلم : الكاتب كروشي يونس
عجزي عن اتمام القصة
جاء اليوم الموالي ، ونهضت من الفراش غير مبالي، ذهبت للعمل ونسيت أنني سأجتمع مع الأقلام في الليل لكي أحكي لهم القصة بإفتراض وبدون إعتراض.
رجعت من العمل ، وذهبت لألعب مع الأصدقاء كرة القدم رجعت وإستحممت ثم صليت ،وجاء ذلك الوقت الموعود هنالك تذكرت أنني لم أجهز نفسي هذا اليوم من أجل أن أستقبل الأقلام ، وجاءت الحصة والأقلام تنظر إلي، وأنا لا أرفع رأسي في حضرتهم ماذا أقول ياترى؟أعيد القصة في نفسي من البداية ولكنني لا أجد الحكاية وبقيت هكذا لعل الأقلام تخلد إلى النوم وتنسى النهاية وبعد قليل نطق القلم الأزرق ” الحفيد” وقال: ما بك يا انسان؟ هل عجزت على الإتمام؟ ،وأنا أقول في نفسي: جلبتك أنت بالمال لكي لا تتركني على هذه الحال، هنا صرخت الأقلام وقالت: هيا يا انسان إحكي لنا ، هل إنقطع عنك اللسان؟ فكنت صريحا وقلت: عجزت يا أقلام عن الإتمام ، ما إن أكملت الكلام حتى سمعت مالم يكن في الحسبان من الأقلام السب والشتم وغيرها ، حتى ذلك الأبله الذي جلبته لإتمام القصة ولا يعرفها صار يهينني حتى صرت لا أقوى عن الكلام وبعد هذا السب والشتم خلدو إلى النوم وتركوني وحدي…..
يا ليتها كانت لدي النهاية ولم أسمع ما سمعته الآن ، وبعد قليل قلت في نفسي : أتركني أذهب إلى النوم وفي الغد تنحل، فبينما أنا ذاهب إلى النوم لفت إنتباهي اقلام أخي التي نسي أن يضعها في المقلمة لكي يدرس غدا فذهبت لأجعل المقلمة في المحفظ والنوم.

عن يونس كروشي: مراسل صحفي

Avatar

شاهد أيضاً

قصة الكنز والفتى بقلم : الكاتب كروشي يونس

Advertisement قصة الكنز والفتى الحلقة السابعة: بقلم : الكاتب كروشي يونس قلم الميداد الأحمر يعيدنا …

تتلاشي الْبِنْت فِى الظَّلَام بقلم: الأدبية عبير صفوت

Advertisement مَسْرَحِيَّة قَصِيرَة نحن دائما معك بِقَلَم الأدَبِيَّة عبيرصفوت الشُّخُوص عَلَى وَاجَهَه الْمَسْرَح جُثَّة رَجُلٌ …

اترك تعليقاً