الرئيسية / إشراقات أدبية / في عيدكِ /بقلم الشاعر / هاشم السهلاني

في عيدكِ /بقلم الشاعر / هاشم السهلاني

Advertisement

. في عيدكِ
. ————-
في عيدكِ
ما عادَ بوسعي
أنْ أكتبَ شعراً
أوْ أقطفَ زهراً
أو أنشرً عطراً
أنْ أُبحرَ في عينيكِ
لأرسوَ على أمنياتٍ
تؤطرُ عندي معنى الحياةْ
فكلّها ذهبتْ معكِ
و عادتْ اليكِ
فتراني كَلاً على نفسي
لا يُسمعُ منّي همسي
ما عادَ بوسعي
أنْ أحلمَ
أن أعلمَ
ماذا بعدَ الصمتْ
قد يليقُ بيَ الصمتُ
لكنّهُ يقتاتُ على أعصابي
ينمو كالحسَكِ في أعتابي
و يوصلني قسراً
الى حافّةِ الصراخْ
و أنا يأخذُني موجٌ عنْ موجْ
أرصدُ أنفاساً لاهثةً
و خطواتكِ
تعدو مبتعدةً عني
لتقتربَ منّي
.—————-
. ( هاشم السهلاني

Advertisement

 

عن المحرر الصحفي: عوض خلف عوض

المحرر الصحفي: عوض خلف عوض
مراسل صحفي في صحيفة نحو الشروق مدير في شركة سياحية

شاهد أيضاً

البطل في قصتك بقلم الدكتور عمار القحوي /اليمن 🇭🇺🇭🇺🇭🇺

Advertisement البطل في قصتك تفنن في مصارعة أحلامك وان رأيت حطام نفسك يتلاشى كالرماد من …

دموع الصمت للشاعرة نزهة الجزائرية

Advertisement دموع الصمت هل تدري دموع تنسكب بصمت دانت و أحمرت وجنتي جل الصمت يسكن …

اترك تعليقاً