الرئيسية / سجالات أدبية / سجال بين الناقد الاديب أبو أحمد الكناني2020/08/27 والأدبية عبير صفوت

سجال بين الناقد الاديب أبو أحمد الكناني2020/08/27 والأدبية عبير صفوت

Advertisement

أبو أحمد الكناني

وأشرقت الزهور من الأكمّه
متکئة على كؤوسها
واخضر الجناب
فاكهةً وإبا
في واحة من الخيال
لايسمع فيها سوى
غرائد الطيور
فتثير غباراً ،من جناح
لتهافت الفراش
صخبها وحيف اوراق الشجر
ونداها بعض حبات المطر
تلكَ أمسية
عزفت لحن الخلود
واطلقت الحروف بلا قيود
فمرحى …
للقاءِ سيدتي
عبير الحروف

 

 

الأديبة عبير صفوت 


عبير الحروف تأنس الجمال
ارواح الدجي منال
حبيب أضاف اللقاء ندي
كانت الطيور رائق العزف
عند النهار والليل
الحان بالقلب فتان
عند الغروب تغفو الأصيل
لطيف رأي الحياة
جميل عشق حبة الرمان

 

الأديبة عبير صفوت

ابتسمت بدمعة واحدة

أطلقت العنان نحو الطريق
صعاب ليست ممهدة
أراك ونيس الألم البغيض
أيها الدنيا انا ادم
والحب للأمل قادر
أحيا بك واموت عليك
ولا غير النبأ يناورني
إن دام بي النبض
لا حياة مع اليئس
ولا يئس مع المستحيل

الاديبة عبير صفوت

إن جف الغدير بمآقي العيون

كان العبير شذي الظنون
الويل لمهزوم انتصر
علية الحلم
كان القدر علية أجير .
بكت الطيور بالولع
تنثر المطر حروف مكملة
لكلمة مستحيل

الأديبة عبير صفوت

أيها العالم
أراك في قلبي هيام
مات الدوح من قدم
ولا محال
إنا اعشق النور الوليد
من عيناك واسعة المجال
من احببت ؟! إلا الامل
بديع الجمال رجلا
كانت الدنيا أمامة رجالا
تعاركا
حتي كان النصر لأحدهم
بعد النزال .

 

الاديب الناقد ابو احمد الكناني

ربّما……
ذات لقاء
وعلى أروقة الحروف
وحين سجال
بحضور الأصدقاء
وحلول الليل
تُكتمُ أنفاس النهار
بشيٍ من الحنين
فما بين الأفقِ والسماء
شفقٌ جميل
لايطيل الأنتظار
ولايسمع النداء
ربما تكتبين
تعالَ فما بيني وبينك ساعةً
وبيني وبين الناس بِضعَ سنين

 

الأديبة عبير صفوت 

سنين مضت والعمر كان
طيف من الأضواء
والشموع تتراقص
بقلب الأصيل حيال
دق الساعة بالأعلي
انتظر الوقت سبي
بلا حسبان
ابتسم ايها الليل
اراوض الانسام
واخاطب السكوت
وابوح بعبارات
اجمل الكلمات
من حسن بيان

 

الاديب الناقد ابو احمد الكناني

دلوك الليل لايرحم
ولن أهرب من النجوى
فكم اشتاق قاتلتي
بسهمٍ بُسّ بالحلوى
فيالهفي على وجعٍ
كترياقٍ به أروى
وكم اهواكِ مختلساً
سويعاتٍ من النشوى
الا تأتين زائرتي
كطيفٍ ساعة الصحوى
فأبدو مثل مأسور
قضى في أسره شلوا

 

الأديبة عبير صفوت

شلوا عند المصاب
والليل يرسم العتاب
لغة العاشقين نغم
وغفير من الكلمات مصاب
فلا ترياق لمقتول
وعلي لحظة خمول
حان الآن وغفيركم
الزهور الناضجة
بكائها صليل
فلا النجوي تجاور النجوم
والضمير يرسم
المطر هطول
وانا اقول
ليل الأحبة ظلم
والوحدة خير خليل مستطاب

 

الأديب ابو احمد الكناني 

أراكِ كما الأراكِ ولا أرى
غيرَ الأراكِ نَظارةً وَنَدى
سُقياكِ من عينٍ بزمزمِ أو
عذبُ الفراتينِ التقى بَرَدى

 

الأديبة عبير صفوت

عذاب الفراتين التقي بَردي
عين العاشقين في منادي
لب العزيز طاح الزمن به
فليس العالم هو اللقاء
الضلوع رحابها بالحب تبوء
فإن الطريق أن دام
كان القدر يرسم الأحلام
والهوي خليل القلوب
من باع وان قال النصيب حينها التلاقي .

الناقد الأديب ابو احمد الكناني 

عَـبـَثـاً أحـاولُ فتـحَ باب الأمل
كانـ رسماً على جـدار الصمت
وعيوني ناطـقه

 

الأديبة عبير صفوت

وعيوني ناطقة
العناد أواه
في لجة الليل
بوح وضياء
عند القمر اراك
وانا أخاطب نفسي بالسرد
اقراء اللحظات بالروح
تراني الشمس والزروع
واللحظات تتراقص بقامتي
وتتغني الحقول والنجوع
فإن النور يبتسم بالحب
الحب للوجود
معني الحياة

عيون ناطقة
جهرت بالعناد
صمامها الصمت

الأديب أبو أحمد الكناني

أيا أنتِ
أين كنتي
كيفَ جئتِ
ومن أنا ..
من غيرِ أنتِ
ياعيونَ الشمس في
جوف الأثير
يا بطون الماء في
لهب السعير
كلّما أدنو الى لحظ العيون
فَزّ في قلبي ترانيم الشجون
كلما أدنو الى تلك الرحاب
خالَني وهمٌ بأني في سراب
خَفُّ أقدامي تلاني في المسير
كلّ شئ في
حياتي
مولدي
حتى مماتي
رهنَ عينيكِ تصير
كلّما مني دنوتِ
نبض احساسي تلوتِ
وشجون الناي انغامٌ
بصوتي
يا ربيعاً عانق الأشجار
في شاطي الغدير

 

الأديبة عبير صفوت

في شاطي الغدير
اتاني اللحظ عبير
الأشواق ملساء
بطعم الحرير
عطور واصداء
العشق اثير
في تخمة الحب
اتعايش فراشة الغدير
اتلون بالدنيا احبها
مرحي بالعالم الجميل
هناك الروح
وهنا الجسد يثأر من الوقت
برفق يسير
سطح بحيرة هادئة
موسيقي الطبيعة الخلابة
قلبي ينبض بالهوي
وفاء اصيل
ليت العالم
يحب بنشوي البراءة
كان الربيع كل الفصول
والسنوات معني السلام
يبوح بالزهور انوارا
ونغمة الحب للأسماع
اسفارا وسمير .

الناقد الاديب الا احمد الكناني 

لَـكم حلمتُ بالعشاء الأخير
ولكن شُبّه لهم
تجمهروا حولنا وكانوا عُصبةً
فتطيّرنا بهم
تتخطفنا النظرات
الهمسات
فقلنا لهم
على خطى أبوينا
فلنقترف ذنباً يخرجنا من الجنة
دون متاع
حيث لاحين بعد حين

 

الأديبة عبير صفوت

حيث لا حين بعد حين
اناورك بالوفاء عذب صميم
الاحلام تترقب اهوائنا
مجيد الأطياف اديم مستنير
العالم نحن والطريق خطير
لا خطر في الحب
فأن العطاء كلمة
قدرها معك
ولا غير أن اكون معك
بلا اللقاء
ورد دين الحب
غيرة مستحيل
الأديبة عبير صفوت

حيث لا حين بعد حين
ابتسامات تعترف
حروف الحب نسيم

 

الاديب الناقد أبو أحمد الكناني 

تَــبــاً لـهذا الـشـيـبِ مـا أخجَلـه
لم يُبقِ لـي في الـحُـبِّ من مـسألـه

 

كنتُ صغيراً حينما
رحلت
كان عمري حينها خمسون حُجّه
وحجّتها ضعيفه
اقسمت عليها
بتجاعيد جبهة
ذلك الوجه المحاق
فاستمالت يسارا
وكتابي في يميني

 

 

الأديبة عبير صفوت

لم يبق في الحب مسألة
كان الربيع مذدهرا
ضاع الحلم واولة
ارتمي العالم كالذكري
محفوظا بالصبر
حق المشيب الازمان
اديم صارت الدقائق
تحاورة

وكتابي في يميني
الصبر منها استفاق
تغنت بالكهولة
قبلت الاقدام
حتي ختام الطفولة
ليت الصغر كان
لما مرت الحقائق والأحلام
قصة قصيرة بالحب والفراق
مهولة .
عبير الشذي من وجنتيك
المشيب في رؤيتي
عزة وانا جندي احارب
من اجلك
قائد مسيرة .

كتابي في يمني
تشبة الملائكة
توقت البراح

الاديب الناقد أبو أحمد الكناني

سمع الليل حكاياتي أنا
وعيون الليل يملؤها النعاس

 

الأديبة عبير صفوت

عيون الليل يملؤها النعاس
والنجم الكبير يتباهي
بالرمح والحذاقة
ثملي وعناقيد الدوح
وكأس .

 

الأديب الناقد أبو أحمد الكناني

ياعبيري …
إنَّ عُمري…..
كانَ وهناً مثلَ خيطِ العنكبوت
ياعبيري
صارَ عُمري ..
مثلَ أحلامَ اليتامى
ليسَ تكبُر ..
فهي في عمرِ الفراشاتِ تموت
يا عبيري …
إن عمري
كان يجري
خلف أقدام الغيالم
قاصداً تلكَ البيوت
يالَعُمري
كان للأحزانِ توأَم
لايفارق حيثما سارت مشى
كان للأحزانِ مولوداً شقيق
ياعبيري …
أنَّ إعصارَ الليالي الماطرات
لاتبالي حينَ تأتي
كيف للأبوابِ مزلاجاً عَتيق
ياعبيري …
أنَّ للعمرِ خريفاً
لا يبالي إن أتى ذاكَ الخريف
حاصبَ الأوراقِ لايهوى عشيق

يالعَمري …
هل أراهُ في نهايات الطريق

وأرى الناسَ سُكارى
رغمَ سُكري
وكذا ماكنتُ أخشى
أنّني كنتُ صغيراً
فكبرتُ ….
ثُمَّ عُدتُ
قامصاً أيامَ صُغري

 

الأديبة عبير صفوت

قامصا أيام صغري
جسدا صانع المستحيل
ضني الليل قصائدة
جهر ارزل العمر
بئر عميقة التأويل
احب لوني وكلماتي
إن الإنسان بالروح يتصف
ولا ملامة علي التاريخ
مرور الكرام دائما نحن
والروح لن تفني
ولم تكون ابدا أجير
الأديبة عبير صفوت

قامصا أيام صغري
من السمات
منازلة الأقدار

 

الأديب الناقد ابو احمد الكناني

سلامٌ على زهرٍ تَفيّأ ظلّهُ
نديٌّ وذا عطرٍ زكيٍ مؤرّجا
وهـٰذي كؤوس الخمرِ حُرمةَ خالقٍ
سوى كأس خدّينِ أخالُ لضى الدُجى
فمالي وماللعذل أقولُ وما أنا
كذوبٌ إذا المقتول منهُ بهِ نجا

 

الأديبة عبير صفوت

إذا المقتول منه به نجا
كانت الرياح ملتقي
له العشق سجي
نظرة اليمن
عيون التقي
والقلب الاصيل يصلي
اعتاب الجمال براءة
زهورا منمقة
ليت الحب معني الحياة
لشهدت الأقوام
إن الحياة مرسي
السفن الهاربة
للامل متطرقة .

إذا المقتول منه به نجا
الرايات تحلق بالهزيمة
مسلوب بالموت
الأديبة عبير صفوت

 

الناقد الاديب ابو احمد الكناني

ياعبير الحرف
أدركني الصباح
وعيوني لم تعد تقوى على
ذاكَ السهر
فالهوى فيها روايه
ياعبيري
لاتزيديني حكايه
ألف ليله
لاتساوي ليلةً
سرقت مني ربيعي
والعمر
والهوى محض غوايه

 

الأديبة عبير صفوت

الهوي محض غواية
والليل ونيس لي
الشموع المعطرة
ترسم الاحلام
بيوت مضيئة النواية
قصيد الإنس نجوي
النعاس خليل ونقاء راية
السرد جمال والبوح رحلة
سفن الحياة شراع غاية
القلب يتأمل النجوم
عيون الاقمار ضاحكة
الهمس يبوح
اللحظات مستطرقة
كل الحروف
في جوف الليل
سمر ولا يأتيها النعاس
فإن الصباح سيأتي
بلا رغبة
لا تغرية الحكاية

الهوي محض غواية
نهاية الاحلام
غرقي العشق

الأديب الناقد أبو أحمد الكناني

عذراً للزمخشري

(ضرورة الشعرِ عشرٌ عُدَّ جملتها)
أنتِ وأنتِ ثمَّ أنتِ وبعدها
أنتِ وأنتِ إن عيَيتُ بِعَدِّها
من ثَمَّ أنتِ وأنتِ تِلوَ بعضهما
من قبل أنتِ وأنتِ ثم أختمها
( أنتِ)

ما أسعدني بهذا اللقاء
كانت حروفكِ رائعه
خطفت ذاكرتي بعيداً
نحو ذلك الزمن الجميل
فكنتِ الأروع
والأجدر
تحياتي لسيّدتي
الأديبة عبير صفوت
لا أقولُ وداعاً
بل
الى أقرب لقاء
ونحن بحفظ الله تعالى ورعايته
أبوأحمد عدنان الكناني

 

الأديبة عبير صفوت

انت وانت
بين قبضت النور تمثلت
الوان الفراشات تهب
القلب بالزهر
محاق الاقمار بها إلازمان
والهوي طريح الفؤاد
إن الوجود في اجوافنا
قبلت او ابيت
شرع الأحبة نقاء
لا ملامة
الانوار كالغزلان
تتراقص بالهدي
بالعطاء تنعمت
الأديبة عبير صفوت

انت وانت
اديم الامل
حصاد الوفاء.

 

 

 

 

 

 

عن رئيس مجلس الإدارة :لفتاحة عبلة

رئيس مجلس الإدارة :لفتاحة عبلة
د. عبلة لفتاحة من ولاية ميلة الجزائر أديبة و شاعرة و إعلامية _رئيسة سفراء الاعلام العربي في الجزائر _رئيسة صحيفة نحو الشروق الإلكترونية _رئيسة مجلة نحو الشروق الورقية _رئيسة النادي الأدبي نحو الشروق

شاهد أيضاً

لن تجدي قلب مثل قلبي بقلم: “حسان ألأمين”

Advertisement لن تجدي قلب مثل قلبي تبادله كلمات العشقِ و تقول تُحبني و ترمي أليَّ …

صعود المجد بقلم: “خالد إسماعيل عطاالله”

Advertisement صعود المجد نشوب الحرب يسبق بالنبال ونيل المجد يسبقه النضال إذا أخفقت في يوم …

اترك تعليقاً