الرئيسية / المقال / زواج الأمهات ماحكم زواج الأم بقلم الكاتبة //ملفينا توفيق ابومراد

زواج الأمهات ماحكم زواج الأم بقلم الكاتبة //ملفينا توفيق ابومراد

Advertisement

**

زواج الأمهات

ماحكم زواج الأم ؟

 

حكم المجتمع الظالم ، لزواج الام و على الام ، اما الحكم الديني و القوانين العائدة للاحوال الشخصية لا تمنع .

اذا ترملت المرأة ، او طلقت في نظر الاهل و المجتمع المحيط بها عائليا : لتربي اولادها ، ليش حتى تتزوج مرة ثانية …

هذه الاحاديث تبدأ في عدد من المجتمعات فور شيوع خبر وفاة الزوج ، تدار الاقاويل و الاكاذيب و الرويات ، ان كانت ثرية او فقيرة …او مسنة او صبية ..

بعد الدفن تصل الاشاعات و الاقاويل الى اسماع الاولاد صغارا كانوا ام كبارا؟ ينظرون الى امهم نظرة اللائم و منهم نظرته  لمجرم ، و هي في حزنها : ياغافل لك الله .

يتداولون بين بعضهم ، ان كان الخبر صحيحا ، و ليس من دخان دون نار ،حتى يتجراء احدهم على سؤالها مباشرة ، او يدع لخاله او لخالته المهمة .

هنا دور الصدق و التصديق من عدمه ، اما بنهي الابن عن هذا التفكير و عدم السؤال ، و اما بالسؤال المباشر بعد الاربعين .

هذا هو المجتمع يحرض البريئ و يجعل في فكره او يحشو في فكره اكاذيب و اخبار مغلوطة و كاذبة ، النميمة ، المؤامرة يحدثون الكره و النفور من الاولاد تجاه امهم ، و من يصطاد في الماء العكر من اهل الزوج و الحساد .

عندما تصبح المراة ارملة او مطلقة مهما كان عمرها، يكثر طلاب الزواج ، او طلاب الصداقة بل المعنى الفعلي : المتعة !!!

الجواب عند المراة الارملة نفسها ، اما توافق و تبدأ علاقة او علاقات جديدة ، او تنكفئ ، و تنصرف الى اولادها ، خاصة اذا كان اولادها صغارا او مراهقين ، حتى لا تنتهي عنها و منها الاشاعات و الاقاويل ..هي بحالها و الاخبار تنسج خيوطها عليها .

اما المراة المطلقة و اولادها في هذا العمر ، يكثر حولها الاصدقاء و طلاب المتعة ، اكثر من طلاب الزواج ، مجتمع …

اذا وافقت على الزواج ، قد يوافق اولادها لانهم يعرفون صدق خياراتها ، و ان هذا من حقها .هنا تنتهي المشكلة .لا يهمهم الاقاويل التي تنسج عليها ، مع الوقت تصمت الالسن .

اما اذا الاولاد لم يوافقوا مهما كانت اعمارهم ، هنا المشكلة ، قد تكون موافقتها لحاجتها المادية لان مدخولها قليل و تريد لاولادها التعليم و الحياة الجيدة ، و قد تكون في حب جديد ، و تريد العيش حياة سليمة مع رجل تحبه و يحبها و يحب اولادها ، الخيارات كثيرة و الاسباب اكثر …

الاولاد غير موافقين ، ينكرون عليها حقها في الحياة ، جتى لو كانت في عمر متقدم او نقول مسنة تخطت الستين من عمرها ، لا يفكرون بالوحدة التي تعانيها ، كل مع زوجته و اولاده و حياتهم ، و هي ثانوثة اذا تذكروا السؤال عنها  …

الانانية ، الخوف من كلام الناس بل من نميمة الناس هذا عندنا في الشرق ، اما في الغرب الامر يختلف .

الغريب و المستغرب ، اذا ماتت المرأة و اصبح الرجل ارمل ، يسعى اولاده لزواجه ، بعد حسابات متعددة ان تكون الزوجة المستقبلية اما عزباء عانس تخطت سن الانجاب هذه هي الافضلية و اذا تعذر ، تزويجه من ارملة كذلك تخطت سن الانجاب ، و الخيار الاخير الزواج من مطلقة و تخطت السن السابق ذكره ، لذلك اذا انجب سيكون اهتمامهم باولاده الذين سينجبهم من زواجه الثاني ، باخيهم او اختهم المستقبلية ، يزوجون والدهم ليرتاحوا منه فكيف ان يبتلوا (بلوى) بذريته الجديدة ؟؟؟و اذا غنيا  سيخسرون من قيمة الارث او الحصة التي كانت تتوجب لهم …

،تضارب بالمفاهيم و ضرب بالعقول .. الموت هدام

 

ملفينا توفيق ابومراد

لبنان

2023/8/20

عن المحرر الصحفي: أساهي فريد

المحرر الصحفي: أساهي فريد

شاهد أيضاً

الشيخوخة بقلم الأديبة اللبنانية ملفينا ابومراد

Advertisement الشيخوخة مصير كل متقدم بالعمر لكن التقدم بالعمر لا يعني إننا نفقد طاقتنا الفكرية …

التمويل الجماعي.. الآفاق والتحديات

Advertisement التمويل الجماعي.. الآفاق والتحديات بقلم/د. محمود عبد العال فرّاج كثر في الآونة الأخيرة الحديث …

اترك تعليقاً