الرئيسية / إشراقات أدبية / رسائل من نار بِقَلَم الاديبة عَبِير صَفْوَت

رسائل من نار بِقَلَم الاديبة عَبِير صَفْوَت

Advertisement

رسائل من نار
بِقَلَم عَبِير صَفْوَت

هَل تُحَدِّثُنَا عَنْ زَمَنِ الْخَدِيعَة ؟ ! أَو الْوَقِيعَة بَعْدَ مُرُورِ الْأَزْمَان ؟ !

قَالَ الْمُحَقِّقُ ” قِسْمٌ ” هَذِهِ الْكَلِمَاتِ وَهُوَ يَنْظُرُ إلَيَّ “هر” ، يَتَرَصَّد ثَلَاثَةٌ مِنْ صِغَارِ الْعَصَافِيرِ أَسْفَل شَجَرَة ، طَوَّحَت بِهِم الرِّيَاح مِن اعشاشهم وَقَد انتوي الْغَدْر بِهِم .

قَالَ الطَّبِيبُ مُبْتَسِما يَتْبَع الْمَوْقِف :

الْغَرِيب أَن الْعُصْفُور الْكَبِير ، كَان يُرَافِق الْقِطّ دَائِمًا .

تَفَكَّر الْمُحَقِّق قَائِلًا :

لَيْسَ هُنَاكَ دَافِعٌ لخيانة الْأَحِبَّة ، حَتَّي يَقُولُونَ إنّ احبابهن كَانُوا يَسِيرُونَ فِى الطَّرِيقِ الْخَاطِئ .

لَوْح الطَّبِيب مُتَذَكِّرًا الْقَضِيَّة :
قَالَت الثَّلَاث نِسَاء الْحَقِيقَة ، وشهدت كلا منهن أَنَّ الصُّوَرَ الخادشة للحياء ، كَانَت لِثَلَاث رِجَالٌ خَاصَّتَهُم .

أَضْحَى الْمُحَقِّق مُتَحَيِّر :

لَيْسَ هُنَاكَ دَافِعٌ لِلْفَضِيحَة ، وَخُصَّتَا وَإِنْ كَانُوا أَحَبَّه .

قَالَ الطَّبِيبُ بِإِصْرَار :

الدَّافِعَ هُوَ الْمَالُ أَوْ الانْتِقامِ بِالطَّبْع .

لَحْظَة قَاتَلَه حِينَ دَخَلَ الطَّبِيبُ الشرعى يَتَهَدَّج مِنْ هَوْلِ الْمُفَاجَأَة لاهِثا :

صَدْمَة مُرْوِعَةٌ ، قَتَلْت الثَّلَاث نِسَاء اللَّوَاتِي ادانت احبابهن نَحْو الصُّوَر الخادشة للحياء .

اِضْطَرَم الْمُحَقِّق قاضبا بَيْن حجباة ملوحا :

مِنْ الْجَانِي ؟ ! وَمَا حَلَّ الأُحْبُولَة ؟ .

نَظَرِ الطَّبِيبِ الشَّرْعِيّ فِى وَجْهِ الْأَرْضِ ، قَائِلًا بِمَلَامَة :

الْقَاتِل مَجْهُولٌ حَتَّي الْآن .

جَلَسَت صَاحِبِه الْعَقَار فِى هُدُوء قابِع مَنْ وَطِء التَّوَقُّع تسرد فِى مَشْهَد دِرامِي بَحْتٌ :

مُنْذُ ثَلَاثَةِ مِنْ الشُّهُورِ ، طَلَبَت الثَّلَاث نِسَاء مَسْكَن وَاحِد ، وَكَانَتْ الْعَيْنُ لراحلين ادانهن .

صَار الْوَضْع طَبِيعِيٌّ مُنْذُ ثَلَاثٍ مِنْ الشُّهُورِ ، حَتَّى آنذاك الْخِطَابِ الَّذِي أُتِيَ إلَيْهِنّ .

لَاحَظَت الِاخْتِلَاف وَالِاضْطِرَاب عَلَى سلوكهن ، حَتَّي أَن أَتَت إحْدَاهُنّ لزيارتي ، تتساءل عَنْ حَالِ صديقتها وَالْأَقْوَال الَّتِي تَحَدّثَت بِهَا .

بُدِئ الشَّكّ يَلْتَمِع بِقَلْبِي وَأَدْرَكْت أَنَّ هُنَاكَ وَاقِعَةٌ عَلِيًّا بِهَا الِانْتِظَار .

حَتَّي أَخْتَفِي الثَّلَاث نِسَاء أُسْبُوعًا كَامِلًا ، ثُمَّ أَرْشَدَ الْجِيرَان عَنْ رَائِحَةٍ بَشِعَة بِالدَّوْر الْعُلْوِيّ ، تَبَيَّن عَن مقتلهم بِطَرِيقِه لَا تُفْضِي لِضَمِير .

تَابِعٌ الْمُحَقِّق باهْتِمام :

مَا الَّذِي مَنَعَك للاطمئنان عَلَيْهِنّ ، طِيلَة الأسْبُوعَ الْمَاضِي بَعْدَ اختفائهن .

قَالَتْ الْمَرْأَةُ الْعَجُوز :

أَنَا امْرَأَةٌ عَجُوزٌ تقطن بالطابق الْأَوَّل ، وَهُنّ نِسَاء يافعات يقطنن بالطابق الْعُلْوِيّ وَهُو الْأَخِير ، واقدامي لَا يَسَعُهَا الْأَمْرِ ذَلِكَ .

اِسْتَعْلَم الْمُحَقِّق بِحُكْمِه :

عَنْ مَاذَا كَانَ يتحدثن إلَيْك ؟ !

أَجَابَت صَاحِبِه الْعَقَار :

كَانَت تاتيهن رَسَائِل مِنْ الْعَالِمِ الافتراضي لِكِلَا مِنْهُنَّ عَلَى حَدًّا ، قَالَت إحْدَاهُنّ مَرَّة :

أَنَّ شَخْصًا مَجْهُولٌ الْهُوِيَّة يَبْعَث لَهَا حَدٌّ الشَّكّ والوجس بصديقتها الاخري .

أَوْقَف الْمُحَقِّق صَاحِبِه الْعَقَار بِإِشَارَة وَتَسَاءَل :

بمعني ؟ !

اسْتَكْمَلَت صَاحِبِه الْعَقَار :

كَانَ شَخْصًا مَا يَقُولُ لِكِلَا مِنْهُنّ ، أَن الأخري تُؤَدّ ألاستلا عَلِيّ حبيبها الْأَخِير .

قَالَ الْمُحَقِّقُ كَأَنَّه يُدْرِك الْأَمْر :

حَدَثَت الْفِتْنَة الشِّرِّيرَة بَيْنَ النِّسَاءِ ، حَتَّي قَامَت كُلًّا مِنْهُمن بِالْكَيْد للاخري ، ثُمّ قَامَا الثَّلَاثة بِقَتْل كُلًّا مِنْهُنّ لتتخلص مِن الأخري .

جَلَس الطَّبِيب الشَّرْعِيّ يُوَجَّه الاتِّهَام لِعَامِل غَامِضٌ ، حَتَّي قَال :

قَضِيَّة مُدَبَّرَة وحكيمة مِنْ رَأْسِ قَوِيمٌ بِالْعِلْم وَالْمَعْرِفَة .

لَاحِقٌ الْمُحَقِّق الْأَمْرِ وَهُوَ يُشْهِر سِيجَارَة الْغَلِيظ :

وَالْأَدِلَّة ؟ ؟

قَالَ الطَّبِيبُ :

بَل لِمَاذَا شَهِدَت النِّسَاء الثَّلَاثِ عَلَى احبائهن بِالسُّوء ، وقالن أَنَّ الصُّوَرَ الخادشة للحياء لَهُم .

تَابِعٌ الطَّبِيب :

هُنَاكَ مَنْ أَدْخَلَ بعقولهن أَنَّ كُلًّا مِنْ الأخري تُؤَدّ ألاستلا عَلَى حبيبها ، وَهَذَا بِالْإِثْبَاتِ مِنْ الصُّوَرِ الخادشة للحياء بَيْن كُلًّا مِنْهُنَّ مَعَ خِلَافِ الَّذِى تُحِبُّه .

دَبَّت الْغَيْرَة وَالْحِقْد بِقُلُوب النِّسَاء وَقَام الْمَجْهُول بمراسلتهن بِبَعْض الصُّوَر المفبركة لِرِجَال ، مِمَّا دفعهن الاشهار بِالرِّجَال والتجني عَلَيْهِمْ أَنَّهُمْ يمارسون السُّوء .

تَمْلِك الْمَجْهُول مِنْهُنّ وَتَمَخّضَت الْفِتْنَة بَيْنَهُنّ ، حَتَّي بُدِئ الشَّكّ بَيْنَهُنّ بِلَا فَوَاصَل ، وَبَات الِانْتِقَام يَئِنّ بصدورهن يُشْهِر السِّلَاح إمَامِ الْوَقْتِ ، حَتَّي دَفْعِهِم الْمَجْهُول إلَيّ قُتِل كُلًّا مِنْهُنّ للاخري .

قَالَ الْمُحَقِّقُ مُتَعَجِّبًا :

قَال فَاعِل الْخَيْر ، أَنَّ الْجَانِيَ هُم الْأَحِبَّة بَعْدَمَا خَرَجَ كُلًّا مِنْهُمْ مَنْ الْمُحْبَس .

قَالَ الطَّبِيبُ :
هَذَا هُوَ فَكّ شَفْرَة اللُّغْز ، يُؤَدّ الْمَجْهُول أَنْ يَنْتَقِمَ مِنْ الرِّجَالِ لَكِنْ لَمْ تَثْبُتْ التُّهْمَة عَلَيْهِم .

فَقَرَّر الِانْتِقَامِ مِنْ الْمَحْبُوبَاتِ وَإِن يُشْهِر الاتِّهَام بِالرِّجَال الأبرياء .

تَيَقَّن الْمُحَقِّق بِسُؤَال :

تُرِي مِنْ الْفَاعِلِ لِكُلِّ ذَلِكَ ؟ !

قَالَ الطَّبِيبُ :

فَتَّشَ عَنْ الْمَرْأَةِ .

الْمُحَقِّق :
وَيْلاَت مِنْ الِانْتِقَامِ أَن غَضِبْت الْمَرْأَة .

قَالَ الطَّبِيبُ :

جذبني نَمَط الصُّوَر وَالتَّدْقِيق فِى التَّرْكِيب ، وَلَم أُرِي إلَّا نِسَاءٌ مَعْدُودَات يُقِمْن بِذَلِك .

أَخَذَنِي الْفُضُول وتساءلت بِالْأَحِبَّة الأبرياء مِنْ الرِّجَالِ ، تَبَيَّنَ مِنْ الْأَمْرِ أَنَّ امْرَأَةً وَاحِدَةٍ ، كَانَت حَبِيبَة لِكِلَا مِنْهُمْ وَلَكِنْ عَلَى عِدَّةِ سَنَوَاتٍ .

اسْتَكْمَل الْمُحَقِّق كَأَنَّه يُتَابِع حِكَايَةٌ لَطِيفَةٌ :

قَرَّرْت الْمَرْأَة الْغَامِضَة الِانْتِقَامِ مِنْ الرِّجَالِ وزجهم بالمحبس ، وَهِيَ تُعْلَمُ أَنَّهُم سيبرؤن مِنَ التُّهْمَةِ ، وَعِنْد خُرُوجِهِم ، كَانَتْ النِّسَاءُ الثَّلَاثَة الأبرياء عَلَى شُعْلَةٌ مِنْ نَارٍ ، حَدَثَت الْفِتْنَة أَيْضًا بِالصُّوَر المفبركة ، الَّتِي تَجْمَعُ الْحَبِيب مَع حَبِيبَة غَيْر حبيبتة ، حَتَّي قَرَّر الثَّلَاث قُتِل كُلًّا منهمن .

قَالَ الطَّبِيبُ الشَّرْعِيّ بَلَغَه مَاسَوَيْه :
نَعَم تَمّ الْقَتْل بدس السُّمّ فِى أَنَّ وَاحِد وَلَحْظَةٌ وَاحِدَة وَيَوْم وَاحِد .

نَظَرِ الطَّبِيبِ نَظَرِه متوحشة يَتَساءل :

إلَيْك بِهَا آلِيا هَذَا الْمَخْلُوق الشَّيْطَانِيّ ، لابُدَّ لَهُ الْفَنَاءِ مِنْ عَلَى وَجْهِ الْأَرْضِ .

تَأَسُّف الطَّبِيب :
لَلْأَسَف نَفَذ الْأَمْرِ مِنْ قَبَضْنَا ، حَتَّي أُتِي بَلاغٌ مِن احدي الْمَارَّة ، أَنَّ هُنَاكَ قُتَيْلَة أَسْفَل بَيْت المتهمة ، وَالرَّاحِلَة هِيَ الَّتِي دَبَّرْت كُلُّ هَذِهِ المكائد .

قَالَ الطَّبِيبُ نَاظِرًا نَحْوَ السَّمَاءِ ، وَلَم يَهْدِي رَوْعِه :

إذَا أَنْتَهِي دُورِنَا إلَيَّ هَذَا الْحَدِّ .

أَبَدِي الطَّبِيب بِإِشَارَة مِنْ الْخُشُوعِ وَالصَّمْت المدوي بِالسَّكِينَة ، يَصْدُر إشَارَةٍ لَيْسَ بِهَا أَيْ تَعْقِيب . .

عن رئيس مجلس الإدارة :لفتاحة عبلة

رئيس مجلس الإدارة :لفتاحة عبلة
د. عبلة لفتاحة من ولاية ميلة الجزائر أديبة و شاعرة و إعلامية _رئيسة صحيفة نحو الشروق الإلكترونية _رئيسة مجلة نحو الشروق الورقية _رئيسة النادي الأدبي نحو الشروق _سفيرة الاعلام العربي في الجزائر

شاهد أيضاً

وجع الفقراء بقلم توفيق ركضان القنيطري

Advertisement 🌹وجع الفقراء 🌹 توفيق ركضان القنيطري   رثة الثياب تُبلل مقلتيها الدموع حافية القدمين …

لو لم تكوني قدري بقلم الشاعر: مهند الياس

Advertisement لو لم تكوني قدري شعر: مهند الياس ** لو لم تكوني قدري وعشقي المكتوب …

تعليق واحد

  1. Avatar

    Howdy outstanding website! Does running a blog similar to this take a great deal of work? I’ve absolutely no expertise in computer programming however I had been hoping to start my own blog in the near future. Anyways, if you have any ideas or techniques for new blog owners please share. I know this is off subject nevertheless I simply had to ask. Appreciate it!|

اترك تعليقاً