الرئيسية / إشراقات أدبية / (خزيٌّ بعد عِزّ)من ديوان(معتقل بلا قيود)الأديبة د. تغريد طالب الأشبال/العراق

(خزيٌّ بعد عِزّ)من ديوان(معتقل بلا قيود)الأديبة د. تغريد طالب الأشبال/العراق

Advertisement

الأديبة د. تغريد طالب الأشبال/العراق

٥٢ ـ! (خزيٌّ بعد عِزّ)من ديوان(معتقل بلا قيود) ج٢

…………………

أبَعْدَ السموِّ تُلاقونَ خِزّيَاً؟

وأخلاقكمْ تستسيغُ انحِطاطا؟

وتستبدلونَ المبادي بِعَيبٍ؟

وتأتبطونَ الشرورَ أتِباطا؟

وللموبقاتِ سلكتُمْ دروباً

ولا تسلكوا مستقيمَ السِراطا؟

فبالغربِ تُهتمْ وفيهِ اقتَديتمْ

فَما كانَ خزيَكُمُ إعتِباطا

حَباكُمُ رَبُّ العُلا بِمَقامٍ

فَبعتُمُ عالي المَقامَ اغتِباطا

وأنعَمَ حتَى غَدَوتْمْ كِراماً

فَبِئتُمُ خِزّياً أذَلَّ السِماطا

ورُمتُمُ عَيشاً بِسَهلِ المَنالِ

جُزيتُمُ طَيشَاً أجازَ القِماطا

بفعلِ الكثيرِ الذينَ استكانوا

وهانوا،فإنَّ الشريفَ استشاطا

بَنو الدينِ صاروا هواةَ انفلاتٍ

وإنخرطوا في الشذوذِ انخِراطا

وقد سلكوا من خطيرِ دروبٍ

وشَطّوا بأفكارهِمْ إشتِطاطا

فماتَ الضميرُ ولا مِن رَقيبٍ

فصارَ الحَقيرُ يَشُدُّ السِياطا؟

يُذيقُ الشريفَ عذابَ انتقامٍ

فـ(عَن) خُلقهِ لّلثامِ أماطا

وأعجبهُمْ كلَّ فعلٍ دنئٍ

فسادوا رُشاةً وصاروا وَساطا

وأرهقَهُمْ قولُ حقٍّ بليغٍ

فأقسموا أنْ يقطَعوهُ النياطا

وأجمَعوا أنْ يقتلوهُ لكي لا

يكونَ لهُ بِهِمُ إرتباطا

أماتوا العِلاقاتِ دونَ حَياءٍ

وباعُوا المبادِئَ فَكُّوا الرِباطا

فكانَ الدماءُ سفيرُ حروبٍ

فصارَ عبيطُ الدماءِ بِساطا

فَمِنْ بابِ أَولى تُعيدونَ نَهجَاً

بَناهُ الرسولُ،ادرسوهُ إحتياطا

******

عن الإدارة

Avatar
صحيفة جزائرية إلكترونية ورقية أدبية فنية ثقافية شاملة

شاهد أيضاً

البطل في قصتك بقلم الدكتور عمار القحوي /اليمن 🇭🇺🇭🇺🇭🇺

Advertisement البطل في قصتك تفنن في مصارعة أحلامك وان رأيت حطام نفسك يتلاشى كالرماد من …

دموع الصمت للشاعرة نزهة الجزائرية

Advertisement دموع الصمت هل تدري دموع تنسكب بصمت دانت و أحمرت وجنتي جل الصمت يسكن …

اترك تعليقاً