الرئيسية / إشراقات أدبية / تُسَائِلُنِي الْأَيَّامُ للشاعرة حنان الفرون /بلجيكا

تُسَائِلُنِي الْأَيَّامُ للشاعرة حنان الفرون /بلجيكا

Advertisement

* تُسَائِلُنِي الْأَيَّامُ ..*

تَسَائَلَنِي الْأَيَّامُ
عَنْ أَطْيَافِ
امْتَطَتْ صَهْوَةُ السَّرَابِ
عَنْ أَشْلَاءَ حِكَايَةٍ
تَلَاشَتْ عَلَى عَتَبَاتٍ
الْغِيَابُ
وَ لَمْ تُحْدِثْ صَدًى
عَنْ رِيَاحِ شَغَفٍ
ضَلَّتْ سُبُلُ الْهُبُوبِ
عَنْ شَمْسٍ تَحَجَّرَتْ
فِي مَآقِي الْغُرُوبِ
عَنْ وُعُودٍ تَصَدَّعَتْ
أَطْرَافُهَا
وَاقِفَةٌ عَلَى بَابِ الرَّجَاءِ
فَانْتَعَلَتْ زُقَاقُ الْمَتَاهَةِ
عَنْ تَمَتُّمَاتِ عِشْقٍ
صُدِّئَتْ فِي هُوَّةِ النُّدُوبِ
تَسَائَلَنِي الْأَيَّامُ
عَنْ خُمْرَةٍ وَجَدَ يَسُدُّ رَمَقَ
الْقَصَائِدِ وَ يُثْمِلُ الْأَشْعَارَ
عَنْ أَحْلَامِ الْتَحَفَتْ سَفْحَ الْأَقْمَارِ
عَنْ صَلْدِ قَوَافٍ
تَزَأَرُ بِالصُّدُودِ
أَبْجِدِّيَّتُهَا مِنْ هَشِيمٍ
أُضْرِمَ عَلَى أَسْوَارٍ
ذَاكِرَةٌ مِنْ جُنُونٍ
تَسَائَلَنِي الْأَيَّامُ
عَنْ عَبَرَاتٍ تَنَكَّرَتْ
لَهَا الْفُصُولُ وَ النُّورُسُ
عَنْ هَمْسٍ مُرْتَجِفٍ
يَئِنُّ عَلَى صَدْرِ الْبَوْحِ
الْمَبْتُورُ
عَنْ وَجْدٍ يَعْصِفُ بِكُلِّ الْأَرْكَانِ
يُشَاكِسُ بَرَاءَةَ الْوِجْدَانِ
يَتَرَاقَصُ عَلَى عَزْفِ الشِّرْيَانِ
تَسَائَلَنِي الْأَيَّامُ
عَنْ إِرْبِ أَكْبَادٍ تَحْتَرِقُ
فِي صَمْتٍ بَهِيمٍ
عَنْ ذِكْرَيَاتٍ تَدْغَدِغُ الْخَفَقَانَ
وَ الْجَلَّادُ وَاقِفٌ عَلَى شُرُفَاتٍ
الْخِذْلَانِ
يَدُسُّ كَمَائِنَهُ فِي جُيُوبٍ
السَّمَاءَ
يَصْفَعُ رِيَاحَ الْغُفْرَانِ
وَ بِجَبْرُوتٍ يَعُدُّهَا بِعَاصِفَةٍ
أَبْشَعُ .

حَنَانُ الْفُرُونِ/بَلْجِيكَا

عن المحرر الصحفي: أساهي فريد

المحرر الصحفي: أساهي فريد

شاهد أيضاً

البطل في قصتك بقلم الدكتور عمار القحوي /اليمن 🇭🇺🇭🇺🇭🇺

Advertisement البطل في قصتك تفنن في مصارعة أحلامك وان رأيت حطام نفسك يتلاشى كالرماد من …

دموع الصمت للشاعرة نزهة الجزائرية

Advertisement دموع الصمت هل تدري دموع تنسكب بصمت دانت و أحمرت وجنتي جل الصمت يسكن …

اترك تعليقاً