الرئيسية / القصائد / بأية حال عدت ياعيد بقلم: “بامون الحاج نورالدين”

بأية حال عدت ياعيد بقلم: “بامون الحاج نورالدين”

Advertisement
عيد أضحى سعيد بعمر مديد و لحم لذيذ
بأية حال عدت ياعيد
عدت بالجديد الذي به الناس تسعد
بذكر الله التي به الألسن تنشد
ولطاعة الرحمن نسعى ونقصد
و بوحدانيته و ربوبيته نقر و نشهد
و لسد باب الشر الذي بكم يترصد
و لتجديد العقيدة حتى لا تفسد
للتكفير عن الذنوب التي كل لحظة تتجدد
ولكثرتها أنواعها لا توصف ولا تتعدد
وللتذكير بالديون المكدسة لكي تسدد
بالأمن والسلم في كل القلوب يتجدد
ولإحياء الشعيرة في كل مسجد
و لصيام أيام التشريق بالعدد
وللإستعداد للنحر الذبائح التي بها تتلذذ
و للحث على صلة الرحم حتى لا توصد
فأهناؤ بالقلب الذي بالله راح يتعبد
فالعيد مناسبة للتذكير لكي نتفقد
بمن من الأهل و الحبة من لهم نتقد
فلنتعظ و لتكون لنا من العيد عبرة تتجسد
و لنترك في العيد بصمة في كل ثانية تولد
وللعيد نكهة و بنة لا تقاوم بين الأحبة حتى و إن حسد
لنعفوا و نصفح لمن أساؤا و غاروا و حقد
بقلم الأستاذ بامون الحاج نورالدين — ستراسبورغ فرنسا

عن المراسل الصحفي: نذير تومي

المراسل الصحفي: نذير تومي
نذير تومي من الجزائر ولاية باتنة متحصل على شهادة في إعلام آلي (سكرتارية) شهادة تخرج في تدريب الاداريين مؤسس جمعية ثقافية آن الآوان لترقية الفكر شهادة في الكتابة الابداعية شهادة تخرج في التصوير الفوتغرافي شهادة مهارات من Google أساسيات التسويق صحفي سابق في قناة wbc شهادة شرفية من شركة الفريق الذهبي للتسويق والاستثمار شهادة مشاركة في مبادرة عروبتي التطوعية شهادة مشاركة في العمل التطوعي شهادة مشاركة في التمييز الدولي للاستشارات شهادة في الإسعافات الأولية مستوى أول

شاهد أيضاً

أتركني وشأني بقلم: “محمد الليثى محمد”

Advertisement قصيدة بعنوان **** أتركني وشأني خذني بلطف إلى أمي انزعني من مكاني لف جسدي …

عناقيد المرح بقلم: “وردة بوعفار”

Advertisement عناقيد المرح اطلق يدي ..فكّني!هب لي قصيدة ضاحكة ترعوي نحوي تطلب يدي للرقص للجنون …

اترك تعليقاً