الرئيسية / أخبار أدبية / انا عربي.. الكاتبه السوريه عبير نسيب البيطار

انا عربي.. الكاتبه السوريه عبير نسيب البيطار

Advertisement

انا عربي 

 

( 1 )

انا عربي

لي وطنٌ شبه ممزقٌ

ووحدةٌ اضحت تحتضر

وسيادةُ أرضٍ تستباحُ

وحضارةٌ بدأت تندثر

وهويةُ شعب تُمحى

وتاريخُ امجادٍ يزيفهُ الغجر

#انا عربيِ

وتوجهاتي قومية

وطني وهويتي وحضارتي

وديني ومقدساتي وثوابتي

وتاريخ امجادي وعروبتي

فوق كل مُعْتَبرْ انا عربيٌ وفتخر

( 2 )

انا خارطة جغرافية

على وجه الكرة الأرضية

مساحتها اربع عشر مليون

كيلو متر

ونصف مليار من البشر

انا فخر امتي صخرةٌ صمّاء

من تعداني تقهقر ونكسر

انا عربيٌ وفتخر

( 3 )

يامن غرتكم الدنيا

ولكم طابت الايام

مهما تعاليتم عليّا

وكبرتم ايها الأقزام

اوتطاولتم على ديني وثوابتي

واهنتم كرامتي

وأسأتم لعروبتي

ستذهبون يوما

إلى جحيم المزبلة

وستعودون إلى

سيرتكم الأولة

طال العمر او قصر

وأسبقى انا شامخٌ

شموخ المنتصر

انا عربيٌ وفتخر

( 4 )

#انا عربي

الهوى والهوية

ابن امي وابي

أصولي عربية

انا من اهل الحكمة والإيمان

دم العروبة يجري في الشريان

العروبة روحي ومهد طفولتي

وارض الجزيرة من المحيط

إلى الخليج ديرتي

ربعها ربعي وابناء جلدتي

من مسقط حتى قطر

انا عربيٌ وفتخر

( 6 )

صعيديٌ انا من مصر

انا من حطم الأصنام

في الماضي انا زعيم العصر

فارسٌ مقدام

انا ابن العراق والشام

دمشقيٌ والجولان هويتي

واسمي جبل لبنان

ارض الرباط مهجتي

والجزائر قلبي النابض

وقرطاجة هي الوجدان

ذراعي ليبيا الخضراء

ومخالبي هي عَمّان

انا قاهر الأعداء

من تحداني خسِر

أنا عربيٌ وفتخر

( 7 )

من مالي انا

موريتاني

صومالي

وديانتي الإسلام

تشاديٌ انا واشقائي

في السودان

وفي الحبشة لي اهلٌ

هاجروا في عهد الملك ضرغام

انا من ارض كنعان

فلسطيني مقاوم لامسوام

غزة رمز بطولتي

والقدس حقي

ومصدر عزتي

والأقصى قبلتي

والمسلمون اخوتي

من الأحواز إلى جزر القمر

انا عربيٌ وفتخر

عن المراسل الصحفي: محمد جميل عبد الزهرة

المراسل الصحفي: محمد جميل عبد الزهرة

شاهد أيضاً

إغتراب العصور للشاعرة اللبنانية ملفينا ابومراد

Advertisement إغتراب العصور *** لا يبلغ القمم الا الصقور و هل لا زال هناك منها …

تجاعيد الذكريات للشاعرة غنوة حمزة

Advertisement تجاعيد الذكريات في السماء البعيدة بجوف غيمة حزينة خبأت بقايا ذكريات أشواق وحنين بعض …

اترك تعليقاً