الرئيسية / أخبار أدبية / الهوسه كمنظومة اجتماعية للباحث والأديب أ.فرج الحسين

الهوسه كمنظومة اجتماعية للباحث والأديب أ.فرج الحسين

Advertisement
  1. الهوسة
    مناسبتها _ وزنها _ الفرق ببنها وبين الحَنْدة
    في كل التجمعات البشرية هناك شيء متفق عليه يتحكم به التفكير الجمعي ويُعدّ من المسلمات التي لا مساومة عيها، وأهم هذه المسلمات هو الدفاع عن هذا التنظيم الاجتماعي بكل ما يستطيعه الفرد المنتمي لهذا التجمع من قوة، والقبيلة كمنظومة اجتماعية لها سياقاتها الاجتماعية الخاصة متفقة بشكل غير مقصود على هذه البديهيات والمسلمات والتي قوامها منع كل اعتداء على القبيلة، وفي هذا المفصل بالذات ظهرت (الهوسة) بشكل تلقائي وهي وليدة الموقف واللحظة يطلقها أشخاص بعينهم يمتلكون شدها، ويختارون موضوعها إن كان شحذا للهمم أو فرحا بانتصار أو غير ذلك.
    ويجب التفريق بين الهوسة و(الحَنْدة) من حيث الوزن الشعري ومن حيث حركة منشدها والموقف الذي يرافق كل منهما.
    فهوّس بتشديد الواو تعني دقّ وذلك لما يرافق الهوسة من دقّ وضرب للأرض بالقدم.
    هَوَّسَ:(فعل) هوَّسَ يهوِّس، تهويسًا، فهو مُهوِّس، والمفعول مُهوَّس
    وهَوَّسَ الشيءَ: دَقَّه.
    أما من حيث الإيقاع فتختلف الهوسة عن الحندة، فالهوسة تاتي بسياق إيقاعي أسرع لأنها نُظمت على البحر المتدارك وهو تكرار لتفعلية البحر المتدارك (فَعْلُن) أربع مرات (فعلن فعلن فعلن فعلن) ومثال على ذلك ما قيل بحق ضاري المحمود:
    (هَزْ لِنْدنْ ظاري وبَجْاها)
    أما (الحندة) والتي يخلط البعض كثيرا بينها وبين الهوسة فهي تختلف من حيث الإيقاع، فإيقاعها أبطأ من إيقاع الهوسة والسبب في ذلك يعود للحركة التي ترافق كل منهما، فحركة المهوّس تكون على شكل قفز متواتر وسريع يرافقه إنشاد للهوسة و ضرب الأرض بالقدم مع رفع السلاح للأعلى إن كان سيفا أو بندقية أو حتى عصا، وربما جناه أوكلنك…إلخ ومن ثم يردد بقية الجمع نفس الهوسة والحركة.
    كانت الهوسة مرتبطة بواجب الدفاع وشحذ الهمم لملاقاة الأعداء بعكس الحندة والتي تتناسب مع العدو على الأقدام أو على ظهور الخيول ولاحقا على ظهور السيارات بغاية الهجوم ،فتكون بوتيرة وإيقاع أهدأ من الهوسة ومثال ذلك:
    (أبو محمد عل حرب شدّي)
    فهذه للعلم حندة وليست هوسة.
    تبدّل أو اتسع غرض الهوسة مؤخرا فقد باتت تستخدم في الأفراح والأعراس وفي استقبال الضيوف، وتأبين الميت.
    ولا يوجد للهوسة طقص يُحضّر له ولا لباس خاص بها فهي تاتي حيثما اتفق من حيث المكان والزمان.
    أما ما أثاره الأستاذ سلمان المطر فيما يخص هوسة مسجلة باسم قبيلة بعينها فلم أقع على أهزوجة أو هوسة خاصة بقبيلة الجوالة، فالهوسة وليدة لحظة توتر انفعالي تخرج على شكل نزع صاعق أو إشعال فتيل مجموعة من الرجال ودفعهم لاتخاذ قرار حربي أو عسكري والاستماتة في الدفاع عن القبيلة وحدودها ، فهي تأتي من هوسات مأثورة أو تُبدع آنيا، وبالمقابل هناك هوسات عديدة يرددها أبناء القبيلة في مواقف عدة لكن هذه الهوسات هي ذاتها يرددها ابناء قبائل اخرى مثل:
    ون هلهلتي وهلهلنالج…
    وشلك بالروح تداريها..الموت اولها وتاليها
    حصو جبال اسمعلو رنّة …
    والعديد من الهوسات التي مازالت رهن صدور الطاعنين بالسن وبعض المهتمين.

عن المحرر الصحفي: بسام أحمد العبدالله

المحرر الصحفي: بسام أحمد العبدالله

شاهد أيضاً

فيديو: لقاء مع د. يحيى اختصاص تعليق صوتي ومقامات صوتية في برنامج المحاور إعداد الإعلامي د. عصام الدسوقي

Advertisement

لقاء مع الخبير الدولي والأستشاري د. مجدي حميدة في برنامج المحاور إعداد الإعلامي د. عصام الدسوقي

Advertisement

اترك تعليقاً