الرئيسية / أخبار أدبية / أكاد أذوب شوقا

أكاد أذوب شوقا

Advertisement

أكاد أذوب شوقا


شعر/فادية حسين البليبل


شَوقِي كَمَوجٍ والقصيدةُ مَركَبُ
والْحَرفُ جِسرٌ لِلفُراتِ .. سَيُنصَبُ
….
شَوقِي مِن المَاضي البَعيدِ وكُلّمَا
أُفرِغت صَبْرًا دُونَ وَعيٍ أَكتُبُ
….
من ذا يؤانسُ وَحْشَتي فِي غربتي؟!
سَأفيضُ شَوقًا أَوْ أَجِفّ وَأنْضُبُ
….
أَبْحَرتُ عُمْرَا دُون مَرْسى أَمْخُرُ
وَمدَاهُ حُضْنٌ بِالمَودَّةِ يَرْحَبُ
….
عَطْشَى إِلى الشَّهدِ المُذَابِ لِرَشْفَةٍ
مَنْ لِي بِعَذْبٍ كَالْنَسِيلِ ،، وَأَشرَبُ
….
دَرْبُ المُنَى والقَلبُ فِيهِ مُعلّقّ
ومَعِي لَهُ حَرفٌ وَوَصْفٌ يُطْنِبُ
….
أهْواكَ صِدْقًا رَغْمَ بُعدِ إِقامَتي
فَهَواكَ فَرضٌ فِي الْحَياةِ وَأوْجبُ
….
ماذا سَأنْبضُ لَو نَسيتُ فُراتَنَا
أيَغيبُ قَلبٌ بِالفُراتِ مُخَضّبُ ؟!
….
قلْ لِي : أَعَاشِقَتي أرَاك ، ولمْ أرَ
إلّاكِ قلبًا بِالحنينِ يُعذّبُ
الشاعرة السورية

عن المحررة الصحفية: لطيفة محمد حسيب القاضي

المحررة الصحفية: لطيفة محمد حسيب القاضي

شاهد أيضاً

الابتكار في المسؤولية المجتمعية والتنمية

Advertisement الابتكار في المسؤولية المجتمعية والتنمية بقلم/ د. محمود عبدالعال فرّاج – كاتب وخبير اقتصادي …

الباب الأسنى

Advertisement الباب الأسنى شعر : عبد العزيز محيي الدّين خوجة ليَ هذا الكونُ وما فيهِ.. …

اترك تعليقاً