الرئيسية / أخبار أدبية / أكاد أذوب شوقا

أكاد أذوب شوقا

Advertisement

أكاد أذوب شوقا


شعر/فادية حسين البليبل


شَوقِي كَمَوجٍ والقصيدةُ مَركَبُ
والْحَرفُ جِسرٌ لِلفُراتِ .. سَيُنصَبُ
….
شَوقِي مِن المَاضي البَعيدِ وكُلّمَا
أُفرِغت صَبْرًا دُونَ وَعيٍ أَكتُبُ
….
من ذا يؤانسُ وَحْشَتي فِي غربتي؟!
سَأفيضُ شَوقًا أَوْ أَجِفّ وَأنْضُبُ
….
أَبْحَرتُ عُمْرَا دُون مَرْسى أَمْخُرُ
وَمدَاهُ حُضْنٌ بِالمَودَّةِ يَرْحَبُ
….
عَطْشَى إِلى الشَّهدِ المُذَابِ لِرَشْفَةٍ
مَنْ لِي بِعَذْبٍ كَالْنَسِيلِ ،، وَأَشرَبُ
….
دَرْبُ المُنَى والقَلبُ فِيهِ مُعلّقّ
ومَعِي لَهُ حَرفٌ وَوَصْفٌ يُطْنِبُ
….
أهْواكَ صِدْقًا رَغْمَ بُعدِ إِقامَتي
فَهَواكَ فَرضٌ فِي الْحَياةِ وَأوْجبُ
….
ماذا سَأنْبضُ لَو نَسيتُ فُراتَنَا
أيَغيبُ قَلبٌ بِالفُراتِ مُخَضّبُ ؟!
….
قلْ لِي : أَعَاشِقَتي أرَاك ، ولمْ أرَ
إلّاكِ قلبًا بِالحنينِ يُعذّبُ
الشاعرة السورية

عن المحررة الصحفية: لطيفة محمد حسيب القاضي

المحررة الصحفية: لطيفة محمد حسيب القاضي

شاهد أيضاً

تهنئة العيد لعينيك للشاعر سعيد احمد وهبان

Advertisement تهنئة العيد لعينيك وأرسل الى عينيك تهنئتي وكل عام وانتِ بخير معي وكل عام …

عناق فوق رماد الحب للشاعرة غنوة حمزة

Advertisement عناق فوق رماد الحب ناداك قلبي بصمت ارتدى الصدى عبر المدى هبت نسمات الشوق …

اترك تعليقاً