الرئيسية / إشراقات أدبية / أبحر بِنَهْرِ الرَّوْحِ بقَلَمِ: “جَمَعَهُ عَبْدُ الْمُنَعَّمِ يُونِسَ”

أبحر بِنَهْرِ الرَّوْحِ بقَلَمِ: “جَمَعَهُ عَبْدُ الْمُنَعَّمِ يُونِسَ”

Advertisement
أبحر بِنَهْرِ الرَّوْحِ
يؤسفني إنْي لَمْ أَخْتَرْ عُنْوَانِيَّ
أَوْ حَتَّى أسْمِي
أَوْ إِخْوَتُي
أَوْ حَتَّى جَارِيٍّ
وَلَمْ أُعَرِّفْ أَنَتَّقِي
أَصْدِقَائِيٌّ
صَنَعَتْ قَارِبَا مَنْ أَوْرَاقٍ
الْفَوْضَى الَّتِي حَوْلِيٍّ
أَبِحُرٍّ بِهِ إلْي أحْلَاَمِي الْمَسْرُوقَةِ
وَرَقَ مُلَوَّنَ
وَخُيُوطَ قَدِيمَةَ مَنْ وَهُنَّ
كَانَتْ تُكَبِّلُنِي
أَبِحُرٍّ
أَحَمَلَ مَعْي كُلَّ الذِّكْرَيَاتِ
وَعَبِقَ السِّنَّيْنِ
وَكُلَّ قِصَاصَاتِي
وَبَعْضَ مَنْ حكايات أَبِي
أَبِحُرٍّ بِنَهْرِ الرَّوْحِ
الَّتِي تُفِيضُ حُبًّا
فَجَرَّحَتْ
بِكُلِّ قَسْوَةٍ
مِنْ أَشِقَّائِيٍّ
يَهْمِسُ نَهْرُ الرَّوْحِ
لِقَارِبِيٍّ
أنساب جَنُوبًا ً
صَوْبَ بِلَادٍ لَا يُعَرِّفُكَ
فِيهَا أَحَدًّا
وَلَا يُجَرِّحُكَ فِيهَا أَحَدًّا
أمْحِي قَسَوَةَ الماضي
وَأَصْنَعُ بَيْتًا ً
تُطِلُّ نَافِذَتُهُ
مِنْ أَعْلَى
عَلَى مَكَانِ مُتَّسَعِ
وأرْخِي لِحَزَنَكَ الْمَسَافَاتُ
كَيْ يَبْتَعِدَ
وَكَفْكَفَ الأحزان
وَضَمْدَ جِرَاحِ الْأَمْسِ
وأرْسم مِنْ نَافِذَتِكَ الزُّجَاجِيَّةِ
خُطُوطَ أحْلَاَمِكَ
مِنْ جَديدٍ
سَتَنْدَحِرُ الْأحْزَانُ
وَيَنْتَصِرُ الْخَيْرُ بِدَاخِلِكَ
وَأَصْنَعُ مَجْدَكَ
وهاتها تِلْكَ الأغاني
وَذِكْرَيَاتِ الْأبَاءِ
و الأجداد
وَكُلَّ الْقَصَائِدِ
………………
بقَلَمِ // جَمَعَهُ عَبْدُ الْمُنَعَّمِ يُونِسَ//
مِصْرَ الْعَرَبِيَّةِ
15 مَارِسَ 2017

عن المراسل الصحفي: نذير تومي

المراسل الصحفي: نذير تومي
نذير تومي من الجزائر ولاية باتنة متحصل على شهادة في إعلام آلي (سكرتارية) شهادة تخرج في تدريب الاداريين مؤسس جمعية ثقافية آن الآوان لترقية الفكر شهادة في الكتابة الابداعية شهادة تخرج في التصوير الفوتغرافي شهادة مهارات من Google أساسيات التسويق صحفي سابق في قناة wbc شهادة شرفية من شركة الفريق الذهبي للتسويق والاستثمار شهادة مشاركة في مبادرة عروبتي التطوعية شهادة مشاركة في العمل التطوعي شهادة مشاركة في التمييز الدولي للاستشارات شهادة في الإسعافات الأولية مستوى أول

شاهد أيضاً

الدوران بقلم: “عبد القادر الغريبل”

Advertisement الدوران عبدالقادرمحمدالغريبل لا أحب اللف والدوران كما يدور حمار الطاحونة ولا يعرف لماذا يدور …

أيّ يدٍ عجفاءُ بقلم: “زهراء الهاشمي”

Advertisement أيّ يدٍ عجفاءُ رسمت حكايتنا ؟ لمَ كتب علينا أن نكون خطين متوازيين لا …

اترك تعليقاً