الرئيسية / القصائد / لن نبرح الأعتاب بقلم: “مصطفى سبته”

لن نبرح الأعتاب بقلم: “مصطفى سبته”

Advertisement
لن نبرح الأعتاب
بقلم مصطفى سبته
يا ليتني الجذعُ الذي قد حَنَّ لَهْ
يا ليتني القصـواءَ كنتُ فـأحمِلَه
يا ليتني كنتُ اللحـافَ وقـد أتى
وحـُي السمـاءِ مُبشـراً فأزمِّلَـــــه
ولـعلَّــه في الـنـوم يـأتـي زائـرا
فـأضـمَّـــهُ وأشــمَّـــهُ وأقـبِّـلـــــه
وتَقَــرَّ عـينـي باللقـاءِ ومـهجتـي
إنَّ اللقـا بالـمصطفى ما أجـملـه
يا فـوز مَـن صلى عليه فـإنـه
يحوي الأماني بالنعيم السرمـدي
إن شئت من بعد الضـلالة تهتدي
صلي على الهادي النبي محمد
زدني بفرطِ الحبِّ فيكَ تحيُّـرا
وارحمْ حشىً بلظي هواكَ تسعَّـرا
و إذا سـألتـكَ أن أراكَ حقيقـة
فاسمح ولا تجعلْ جوابي لن تَرَى
يا قلـبُ أنتَ وعدتَنـي في حُبّهـم
صبـراً فحاذر أنْ تضيقَ وتضجـرا
إنّ الغَرامَ هوَ الحَياة فَـ مُت بِهِ
صَبّـاً فحقكَ أن تَموتَ و تُعذَرَا
قُل لِلّذِينَ تقدّمُوا قَبلي ومَن بعدي
ومَـن أضحـى لأشجـانـي يَـــرَى
عني خذواوبي اقْتدواولي اسمعوا
و تحـدَّثـوا بصبـابتي بيـنَ الورى
و لقد خلـوتُ معَ الحبيبِ و بيننـا
سِـرٌّ أرَقّ مِنَ النّسيمِ إذا سـرَى
و أبـاحَ طـرفـي نظـرة أمَّلتهـــا
فغـدوتُ معروفـاً وكـنـتُ مُـنكَّـرا
فدهشتُ بينَ جمالـهِ و جـلالـهِ
وغدا لسـانُ الحـالِ عنـي مُخبِـرا
فأدِر لِحاظَكَ في مَحاسِن وَجهِـهِ
تَلْقَى جَميعَ الحُسنِ فيهِ مُـصَـوَّرا
لوْ أنّ كُـلّ الحُسـنِ يكمُـلُ صُـورَة
و رآهُ كــانَ مُــهــلَّـلاً و مـكــبَّـــراً

عن المراسل الصحفي: نذير تومي

المراسل الصحفي: نذير تومي
نذير تومي من الجزائر ولاية باتنة متحصل على شهادة في إعلام آلي (سكرتارية) شهادة تخرج في تدريب الاداريين مؤسس جمعية ثقافية آن الآوان لترقية الفكر شهادة في الكتابة الابداعية شهادة تخرج في التصوير الفوتغرافي شهادة مهارات من Google أساسيات التسويق صحفي سابق في قناة wbc شهادة شرفية من شركة الفريق الذهبي للتسويق والاستثمار شهادة مشاركة في مبادرة عروبتي التطوعية شهادة مشاركة في العمل التطوعي شهادة مشاركة في التمييز الدولي للاستشارات شهادة في الإسعافات الأولية مستوى أول

شاهد أيضاً

طال الغياب بغربتي بقلم: “نيفار أحمد عبد الرحمن”

Advertisement (من روائع الادب) قصيدة/طال الغياب بغربتي بقلم الاديبة/نيفار أحمد عبد الرحمن ماذا فعلت بمهجتي …

يا غائباً بقلم: “سناء منذر”

Advertisement (يا غائباً) سناء منذر-سوريا يا نسيمَ الصّبحِ بشّر بالوئام.. إنّ قلبي مغرمٌ حدَّ الهيام …

اترك تعليقاً